من أعمال التشكيلية فتحية الجروشي
شعر

لا أفهمكم أيّها الرومانسيون ..

 

>

 بثينة العيسى – الكويت

 <

عذراً أيها الرومانسيون، أنا لا أفهمكم.

 

لا أدري كيف

تمزجون الورديّ بالرمادي

وتصبغون به كل شيء:

السماء، والشجر،

والأحلام

وحتى قطرة الدم.

 

لا أفهم حاجتكم إلى اختراع الحزن،

في حين يمكنكم أن تعثروا عليه

مثتباً فوق رؤوسكم،

كما لو نظاراتٍ طبيّة.

 

لا أدري لماذا تركضون دائماً

وراء القمر، والنجومِ، والينابيع

أليست جدران الغرفة

مستفزّة كفاية؟

 

ولماذا يجب أن يكون هناك

آخرٌ بعيدٌ وناءٍ

لكي نناشده ..

صخبُ الوحدةِ الذي لا يحتمل ..

يكفي وزيادة!

 

لماذا تنتظرون أن يحلّ الليل

حتى تطلقوا الأشعار في الخلاء

أليس القيظ النهاريّ أقرب إلى الفجيعة؟

 

ثمّ وما معنى ..

أن يكون هناك نبع

ميتافيزيقي

للحزنِ

لأجل أن يكون الشعر

 

أليس الألم، دائماً

في متناول اليد؟

 

أليس الألم كثيرٌ

وملء القلب؟

 

أليس الألمُ الآن

وهنا ..

 

وإلا ..

فكيف أفسر هذا الوجع اللعين الذي

يشقّ أضلعي؟!

مقالات ذات علاقة

الدخيل

عبدالحكيم كشاد

بين الشوكة والسكين

عائشة المغربي

نافذة آخر الليل

مهند شريفة

تعليق واحد

Salma 11 مايو, 2012 at 12:56

لا أعتقد أن أي تعليق يوفي هذه القصيدة حقها. شكرا سيدة وفاء وموفقة دائما.

رد

اترك تعليق