شعر

كنت …!

من أعمال التشكيلي محمد التونسي
من أعمال التشكيلي محمد التونسي


كانت تود أن تقول
مرت كريح على شفير الكلام
عد ثانية أيها البرق
الرمل …
والجداول والبركة تحفو بك …
فرد النعناع عطرة
ونثيث الطل يمتد للبعيد
مرت ترفل كالحديقة
عضدة الريح
هل يفقه قولي
أرمي الغمام من حوله
وأتربص المطر
جادك الريح
والملح يثري شهية حضوره
يذود الاوز ، والبجع وخلفهم النقيق
معاضدة
كم جثة بقت للغراب
والباب موصدة
يا غرة
يا قريتي القريبة البعيدة
أمازالت صباياك تحفل بالمطر
وتشق السباخ حافية
أمازالت تغتسل في الغدير
في شبهة النهار
آما زالت تشعل في عرانيس الذرة النار
لتدفئ التنور
كنت أشتهي أن أراها
حاسرة الرأس
تنخ في الاعراس
لتفرغ شهوة النظر …!

مقالات ذات علاقة

هِيَ دَارُ أُنْسِ الرُّوحِ

جمعة الفاخري

تَمَهَّلْ أَيُّهَا الْعَاشِقُ دَوْماً

يونس شعبان الفنادي

الحزن القادم من الشرق بعد أن كَبُرَ الشَرك

خالد درويش

اترك تعليق