من مجموعة تواصل للنحات عبدالله سعيد.
شعر

كل قنديل له اتقدا

من مجموعة تواصل للنحات عبدالله سعيد.
من مجموعة تواصل للنحات عبدالله سعيد. تصوير: حسن المتربح.

من زَيتِهِمْ 
كُلُّ قنديلٍ له اتَّقَدَا
فكيفَ عنهم
تناءى الضوءُ
وابْتَعَدَا

مهمّشُونَ 
وهذي الكأسُ تُنكرُهُمْ
ماكنتِ يا كأسُ 
_ لولا كَرْمُهُمْ _ أبدا

مهمّشون 
وفي أكبادهم حُرَقٌ
والنّارُ أعظمُهَا 
ماطالت الكَبِدَا

مهمّشُونَ 
ولكن في سريرتهم
غِنىً يُعيدُ إلى الإنسانِ 
ما افتَقَدا

أيقنتُ حين رأتْ 
عينايَ غَيرَهَمُ
كم يرتدي الصِّفْرُ 
في أيّامنا العَدَدَا

مقالات ذات علاقة

حين يأتي.. حين يمر.. ؟ !

الحبيب الأمين

مَن أطلقَ النارَ على القصائد

عائشة الأصفر

نصوص شعرية

مراد الجليدي

اترك تعليق