من أعمال التشكيلي عادل الفورتية
شعر

كل شيء مباح

من أعمال التشكيلي عادل الفورتية

 

أستعيدُ المساءَ على كيْفهِ …
أستطيبُ
كؤوسَ الجراح !
فما عاد كيْفٌ ..
ينوءُ بحِمْل الصباح !
وما عاد في زمنِ البدءِ شيءٌ
وما يستجدُّ ، ارْتدادٌ بَواح ..
وإنّ النهايةَ خيرٌ
لحُلْمٍ
قضَى
قبلَ أن يتفتّقَ في القلب لوزٌ
وقبل ارْتعاشِ الرياح ..
خَوَرٌ
باتَ يستعرضُ البؤسَ في بحرنا
ومصيبةُ حزنِ الديار
أنَّ بها
كلَّ شيءٍ مُباح ………………
______________________

طرابلس ، 10 نوفمبر 2017

مقالات ذات علاقة

كتاب المبرزين .. للحزانى المعوزين

عبدالرزاق الماعزي

أكتفي منك

عبدالباسط أبوبكر

القضية

مهند شريفة

اترك تعليق