النقد

كتاب يطرح رؤية جديدة للصراع القرطاجي الإغريقي

على الرغم من التحفظات والانتقادات التي صاحبت الإصدارات الليبية الأخيرة عبر قنوات النشر التابعة لمؤسسات الدولة في ليبيا مثل مجلس الثقافة العام أو اللجنة الشعبية العامة للثقافة والإعلام أو إصدارات مجلة المؤتمر إلا أني أعتبر نشر الكتب حتى وإن كانت رديئة أفضل من تركها في الأدراج وإعطاء الفرصة للكتاب الجدد في نشر كتابهم الأول شيء حسناته أكثر من مساوئه وبضع المئات من الكتب التي نشرت في السنوات الأخيرة مؤخرا تعتبر كمية بسيطة مع الكتب التي تنشر في البلدان الأخرى ، والكتاب كائن صغير غير مقلق ولا يأخذ حيزا كبيرا كالذي تتخذه الدبابة مثلا والدنيا واسعة لن تضيق يوما بكتاب .. ومن الحسنات التي أسجلها لقنوات النشر السابقة أنها قامت بنشر عدة بحوث ورسائل جامعية تناولت مواضيع مختلفة في القانون والتاريخ والاقتصاد والموسيقى وغيرها في كتب أنيقة مصححة وهذه الإصدارات البحثية تعتبر إثراء للمكتبة الليبية فمن قبل تحفظ الرسائل الجامعية في أرشيف الجامعة أو المعهد ولا يتمكن من الإطلاع عليها إلا الباحث أو المهتم أما الآن فصارت في متناول القارئ يجدها في المكتبات الخاصة والعامة من هذه الكتب القيمة التي أصدرها مجلس الثقافة العام كتاب للأستاذ مفتاح محمد سعد البركي بعنوان : ” الصراع القرطاجي الإغريقي .. من القرن السادس حتى منتصف القرن الثالث ق . م وأثره على الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية في قرطاجة ” .

والمعلوم أن هذا الصراع بين القرطاجيين والاغريق لم ينل الدراسات الكافية وتسليط الضوء اللازم فالفترة التي لاقت اهتماما كبيرا كانت فترة الصراع بين القرطاجيين والرومان وغزوات هانيبال لهم ووصوله إلى تخوم روما ومن ثم هزيمة القرطاجيين وتدمير مدينتهم وحرقها وتحولها إلى الحكم الروماني .. ولعل هذا الكتاب المهم قد يكون خير معين لمن أراد معرفة تاريخ الإغريق وعلاقته بقرطاجة وصراعه معها من أجل السيطرة على سواحل البحر المتوسط وجزره العديدة .

وهذا الكتاب لم يركز كبقية الكتب السابقة حول الفينيقيين على الجانب العسكري وسرد تاريخ المعارك بينهم وبين الإغريق والرومان إنما وكما يقول المؤلف : هو محاولة لطرح رؤية جديدة تتمثل في دراسة العوامل التي ساعدت على نشوء تلك الحضارة، خاصة الدور الذي لعبه الصراع العسكري في قيام حضارة مدنية بلغت من الازدهار والتقدم ما فاق غيرها في كثير من المجالات .

فكان الصراع القرطاجي الإغريقي عاملا مؤثرا ، ترك بصماته على الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية في قرطاجة ، حيث تغيرت حياة القرطاجيين وتحولوا من دولة بحرية تعتمد على التجارة البحرية إلى دولة برية اختلطت فيها الأعراق والأجناس فأفرزت ما عرف بالحضارة البونية .

اعتمد المؤلف في تدوين هذا الكتاب على عشرات المصادر العربية والأجنبية وباللغتين احتوتها حوالى 18 صفحة من صفحات الكتاب ال1ي جاء في 350 صفحة من الحجم الكبير .

وقد قسم المؤلف كتابه إلى الفصول والمباحث التالية :

الفصل الأول : الفينيقيون وغرب المتوسط

المبحث الأول :

الحضور الإغريقي الفينيقي في غرب البحر المتوسط – البحر المتوسط كمسرح للنشاط التجاري – الحضور الفينيقي في غرب البحر المتوسط – دوافع التوسع الفينيقي – مراحل التوسع – مرحلة الارتياد والكشف وتأسيس المراكز – مرحلة الهجرة والاستيطان – وغيرها من رؤوس الأقلام المفصلة .

المبحث الثاني : قرطاجة زعيمة المدن الفينيقية – تأسيس قرطاجة – زعامة قرطاجة للمستعمرات الفينيقية – علاقة قرطاجة بالوطن الأم .

الفصل الثاني : الصراع القرطاجي الإغريقي

المبحث الأول : الفينيقيون والإغريق في جنوب إيطاليا

المبحث الثاني : الصراع العسكري – تضارب المصالح وبداية الصدام – التحالف القرطاجي الأتروسكي

الفصل الثالث : التأثيرات السياسية والاقتصادية

المبحث الأول : التأثيرات السياسية – نظام الحكم خلال القرنين الثامن والسابع ق . م – تطور نظام الحكم – القاضيان ” الشفطم ” – مجلس الشيوخ – مجلس المئة – مجلس الشعب – الثورات المحلية – طبقة ملاك الأراضي – التأثيرات العسكرية .

المبحث الثاني : التأثيرا ت الاقتصادية – التوسع القرطاجي في منطقة المغرب القديم – الزراعة – الصناعة – التجارة البرية – الضرائب –

الفصل الرابع : التأثيرات الاجتماعية والدينية

المبحث الأول : التأثيرات الاجتماعية – الليبوفينيقي – التركيبة الاجتماعية – طبقة المواطنين الأحرار- الطبقة الثرية – الطبقة العاملة – طبقة العبيد – الجاليات الأجنبية – اللغة والكتابة – طرق انتشارها – النشاط التجاري –التوسع القرطاجي في الداخل – انتشار الديانة القرطاجية .

المبحث الثاني : التأثيرات الدينية – انتشار الديانة الفينيقية في المغرب القديم – أهم المعبودات القرطاجية – ملكارت – أشمون – بعل حمون – تانيت – الأضحية البشرية – أهم المعبودات المحلية – الإله آمون – الإلهة نيت – تمازج المعتقدات القرطاجية بالمحلية .

كتاب الصراع القرطاجي الإغريقي للأستاذ مفتاح محمد سعد البركي كتاب قيم مهم تجاوز نظرة المؤرخين الكلاسيكين لتاريخ المنطقة حيث ربطوه دائما بالحروب والعسكرة ليقدم لنا الوجه الآخر من الحضارة الفينيقية متمثلة في قرطاجة .. لقد نقل لنا الفينيقيين من البحر ووضعهم على البر وتتبع حياتهم الاجتماعية والسياسية والدينية ورصد حالة امتزاجهم بالأهالي وتكوينهم لشعب واحد همه زرع الأرض وتعمير الحياة واكتشاف أسرارها .. وأقل ما أقول عن هذا الكتاب أنه قدم لي معلومات مفصلة عن مرحلة تاريخية مفصلية عاشها الشمال الإفريقي وحوض البحر الأبيض المتوسط لم أكن قد اطلعت عليها من قبل بمثل هذا الوضوح والموضوعية والأمانة العلمية المتمثلة في استدعاء أمهات المصادر العربية والأجنبية وحسن التعامل معها من قبل الباحث الكاتب الذي التقط منها ما هو مهم لرؤيته ومفيدا لها بعيدا عن حشو الكتاب بكم هائل من المعلومات غير الضرورية أو حتى المضللة أو المتعالية على القارئ .

وجميل أن يواصل مجلس الثقافة العام سياسته في نشر مثل هذه الكتب التي تقدم المعلومة وتثقف العقل وتساهم مساهمة كبيرة في نشر الثقافة وجعلها من أولويات الحياة .. فدراسة الماضي شيء مهم لفهم حاضرنا المعقد المملوء بالمشاكل فلا تريد أجيال الحياة الجديدة أن تنظر إلى الوراء لترى الظلام .. فأمسنا الغارب جزء من يومنا المشرق الذي سيغرب هو أيضا لنستيقظ مجددا في

فجره المتجدد.

الكتاب : الصراع القرطاجي الإغريقي – من القرن السادس حتى منتصف القرن الثالث ق – م. وأثره على الحياة س – ق – ج – د – في قرطاجة .

المؤلف : أ مفتاح محمد سعد البركي

الناشر : مجلس الثقافة العام الليبي – 2008

الحجم : 350 صفحة من الحجم الكبير .

مقالات ذات علاقة

الناصب والمنصوب عليه روائيا

المشرف العام

كتاب الوهم

المشرف العام

وقفة عند مواكب جبران

عادل بشير الصاري

اترك تعليق