متابعات

كتاب إستقلال ليبيا

كتب الكاتب “يونس شعبان الفنادي” على حائطه على الفيسبوك:

أخيراً … صدر باللغة الانجليزية كتاب «الإستقلال الليبي والأمم المتحدة: حالة الإنهاء المُـخَطَط للإستعمار» من تأليف: المبعوث الأممي أدريان بلت.

عن صفحة الأستاذ يونس الفنادي
عن صفحة الأستاذ يونس الفنادي

في تأريخهِ للأحداث التي أدت إلى تأسيس الدولة الليبية المستقلة فإن كتاب (أدريان بلت) «الإستقلال الليبي والأمم المتحدة: حالة الإنهاء المُـخَطَط للإستعمار» يروي مرحلة إنهاء الإستعمار، ويقدم تحليلاً معمقاً وسرداً تفصيلياً لمشروع صياغة الدستور الليبي. هذا الكتاب الجامع يُسَلِّط الضوء على عملية واسعة النطاق اضطلع بها المؤلف لمساعدة الليبيين من خلال الحوار والتشاور والمناقشات المستفيضة لمختلف مدن ومناطق وقبائل ليبيا لوضع دستورٍ تأسيسي للبلاد. لذا من المهم جداً محاولة فهم تجربة ليبيا التاريخية في عملية صياغة الدستور والإستفادة من تلك التجربة في سياق المرحلةً الإنتقالية شديدة الصعوبة التي تخوضها البلاد في الوقت الراهن.

صدر الكتاب في طبعته الأولى باللغة الانجليزية سنة 1970م، وهذه الطبعة الثانية تنشرها مؤسسة «كلام للبحوث والإعلام»، بالتعاون مع مركز الدراسات الليبية في «مَجْمَع ليبيا للدراسات المتقدمة».


السيرة الذاتية للمؤلف:
مؤلف هذا الكتاب هو الدبلوماسي الهولندي (أدريان بلت) الذي تم تعيينه عام 1949 مفوضاً سامياً للأمم المتحدة في ليبيا؛ حيث شَرَعَ كمبعوث أممي في إجراء مناقشات وحوارات شاركَ فيها ممثلون عن كافة مناطق ليبيا للمساهمة في صياغة مشروع الدستور الليبي من خلال الجمعية الوطنية التأسيسية.
انضم مؤلف الكتاب الهولندي (أدريان بلت) (1892-1981)، وكان يعمل صحفياً، إلى الحكومة الهولندية في المنفى في لندن أثناء الحرب العالمية الثانية في أعقاب الغزو الألماني لبلادهِ في شهر مايو (آيار) 1940. وكان عضواً في الوفد الهولندي المشارك في المؤتمر الذي عُقِدَ بمدينة سان فرانسيسكو الأمريكية خلال صيف عام 1945 لتأسيس هيئة «الأمم المتحدة»، وأصبح فيما بعد واحداً من ثلاثة دبلوماسيين يتبعون بشكلٍ مباشر لأول أمين عام للأمم المتحدة في عام 1946، وهو الدبلوماسي النرويجي (تريغفي لي). وفي العاشر من ديسمبر 1949 تم تسمية السيد (أدريان بلت) مفوضاً سامياً للأمم المتحدة في ليبيا مُكَلَفاً بوضع خارطة طريق لإستقلال البلاد من كلاً من الإستعمار البريطاني الذي كان يحكم ولايتيّ برقة وطرابلس، والإستعمار الفرنسي الذي كان يحكم ولاية فزان وذلك في موعدٍ أقصاه الأول من شهر يناير 1952. ومن تاريخ تعيينه كمبعوث أممي لليبيا وحتى استقلالها، أُوكِلَت إلى السيد (أدريان بلت) مهمة إدارة ليبيا والمساعدة في صياغة دستورها. وبتاريخ 24 ديسمبر 1951، نقلت الأمم المتحدة صلاحيات السيد (أدريان بلت) إلى الملك إدريس السنوسي. وبعد نجاحِه في مهمته في ليبيا، ظل السيد (أدريان بلت) يعمل مع الأمم المتحدة من مقراتها في نيويورك وجنيف وحتى تقاعده عام 1957.

السؤال:
متى تصدر ترجمة هذا الكتاب إلى اللغة العربية؟ ومن هي الجهة أو المؤسسة التي تتولى هذه المهمة الوطنية .. لأن ترجمته ستضيف الكثير من المعلومات التاريخية للمشهد السياسي والاجتماعي في ليبيا.

مقالات ذات علاقة

فوتوغرافيات تونس في مهرجان الخريف بهون

منى بن هيبة

ورشة عمل للتعريف باتفاقية حقوق الطفل للعاملين في مجال الخدمة الاجتماعية 

المشرف العام

«انعكاس» للفنانة دينا القلال بفضاء تاناروت

المشرف العام

اترك تعليق