طيوب النص

كالمدن

لوحة أمي.. من أعمال التشكيلي رضوان أبوشويشة

النساء كالمدن،
تحريرها خُدعة..
يتناوبون عليها الولاية والوصاية!
يتقاتلون لأجلها..
ويموتون فوق صدرها!
يفرون منها إليها..

النساء كالمدن..
في فنجان قهوتها..
ورائحتها الخاصة..
ودفء حكاياها.
في خفوتها وفورانها.
تضاريسها حُبلى.. وتفاصيلها حميمة.

النساء كالمدن..
تنوء بالدمار..
وتدفن السوءات والأسرار ..
تنتصر وتُهزم.. تُسبى وتجوع
تنتظر وتقلق..
تطرب لوشوشة أبوابها..

النساء مدن..
تسترخي للبلل..
وتُزهرُ بالقصيد والمطر..

مقالات ذات علاقة

فِي شِبْرِ غِيَابٍ صَفِيقٍ

جمعة الفاخري

ارتبطت بشجرة..

عزة المقهور

حصاد الهباء

ناصر سالم المقرحي

اترك تعليق