من أعمال الفنان التشكيلي رضوان الزناتي
طيوب النص

كاف الفاعل

من أعمال الفنان التشكيلي رضوان الزناتي
من أعمال الفنان التشكيلي رضوان الزناتي

أنتَ .. أسألتَكَ من أنتَ؟
أرأيتَكَ و أنتَ مضرجاً بك؟
عائد من الأرباحِ بخسارتك..
أقَسَمْتَ بعضَكَ عليكَ؟
فتحتَ صندوق عجائبك، اكتشفتَ أن عجائبكَ فاقت السبع بألْف ،ضحكتَ ملء صندوقكَ و استقمتَ لتؤمر .
الفنجان أمامك و الركوة خلفك و ليس لك سوى أن تتذوق سيل الخيبات على شفتيك .
وحدك، تصنع إنسانك في أحسن تقويم، تنسى بعد حين أن لا تاريخ يحمل جدواك، أنت القاسم و المقسوم، اللاجئ إليكَ لتعثُرَ عليكَ بين أنقاضكَ أو نقيضكَ .
تصل إلى حقيقة أن الراحلين إلى خارجهم قشور لثمار غير ناضجة، تعود إلى داخلك، يكفيك صخبك، يكفيك أنك لم تقطع يد أحدٍ لتشحد عليها، يكفيك ظلك .
يومك مُقدّر عليك، يملُّ يومك من صخبك، يحملك لتنام، لا تنام إلا في رابعة النهار ، و تحلم .
تفتح كتابكَ، تغمض عينيكَ كي تُصالحكَ، تُصالحُكَ في مكان آخر ، في زمن هو أيضاً آخر .
تدرك الآن بعضك، و يضحك بعضك، تُفرِغُ صندوق عجائبكَ منكَ، تقرأ عليه الذي تيسّرَ و ما تعسّرْ ، تُحكم إغلاقه عليك و تمضي إلى من يقسمك، يقتسمك كي تفوز بكلّك .

مقالات ذات علاقة

الليل يا ليلى يواعدني

سعاد الورفلي

دروشة

ميسون صالح

شتاء آخر أم أخير؟

جمعة بوكليب

اترك تعليق