من أعمال التشكيلي عادل الفورتية
شعر

 قيامة  الركح  !

من أعمال التشكيلي عادل الفورتية

 

:

رُدني إليك انحدارا

يعوي بالخلاص … على الركح

انا المنسي داخل حجرٍ ناري

يا وجعي الأزرق  !

:

نافرٌ هذا الحُلم على صهوةِ

فرسٍ حرون .. يتقاسم و اليأس

مفاتن عزلتنا الأبدية .!

:

ما زلنا  نملئ  العتمة  بأغانٍ

تتلمس الضوء و الفرح ..

:

ايها الفجر الناعس ..

متى استرضع العشق

من زلالِ مائِك

 

و ارتديك

طفولة لا تهرم

و لا تموت  !؟

:

لا جدوى من النواح

فوق الركح  ،

 

الستارة السوداء

سلمتنا للفتنة

و ارق اللحظات  المُضنية ..!

:

ها هم  كالأشباح  استهلوا

الركح  بالفوضى

يتجاذبون ذات سُكر أحلام

الموتى

يؤججون  رغبة  الخوف

على الركح  …!

:

تنسدل الستارة  و يعلو

الهتاف و التصفيق  ،

و الصراخ  !

:

و بحجرٍ مُضيء

وردٌ

يرجم الموتى

الجالسين في الظلام

 

حين      …

كان الركح  مكتظ

بالذئاب  الموتى

و الأغاني المجروحة

و رقص الغربان   !؟

:

 

  5  /  3  /  2017

مقالات ذات علاقة

سحــــــــر

عزة رجب

نصوص بلا عنوان

محمد الأصفر

مطر

عمر عبدالدائم

اترك تعليق