من أعمال التشكيلي الليبي.. محمد أبوميس
شعر

  قمرٌ بدوي  !

 

من أعمال التشكيلي الليبي.. محمد أبوميس

أيهٍ  أيها الليل

يا سارق النبيذ

من جرةِ الوجع

:

يا أرق المسافة بين

الخطيئة و الشعر  !

:

من مزق ثوب الربيع

و ابكي الغيم بحرقةِ الظمأ

و نخر الوردة بدودِ التعاسة !؟

:

ما زلت تعبُرنا  بقليلٍ

من الجنون اللذيذ

تحت جفن القمر المُنتفخ ،

و النجمُ ساهرٌ سكرانٌ

يضحك !

:

تدلق قنينة نبيذ الحب

في وعاء الخُرافة

ساعة الموت الحميم !

:

ينبغي لنا أن ندشن

أحلامك

بابتساماتٍ لامعة ،

لعلنا نستطيع ان نصبغ

العتمة بنجمٍ أشقر الغناء !

:

فما اروع الغرق في بحرٍ

سادر الموج !

حين نصادرُ نشوة الخلاص

على رملٍ عجوزٍ أزرقٍ

خدِر !

:

العشاق الدراويش ،

و الصعاليك السكارى

هم اكثرُ دهشة من ليلٍ

ناصع الوجع

و الثقوب  !

:

ينادمون  لُهاث  الغيم

بقصائد من مُزنٍ ناضجة

الثمر و الغناء !

:

:

فثمة رائحة لليلٍ مبلل

بزعفرانٍ  حزين

يكسرهُ ظلهُ على

اريكةِ الضوء !

:

و قمرٌ بدوي

يُحاكي

آنين القصب

على شُرفة البكاء

و يغني  !

 

16  /  3  /  2017  م

 

 

 

 

مقالات ذات علاقة

لا شيء غير مركبنا الصغير

مفتاح البركي

في جعبتي

جمعة عبدالعليم

حصاد

محمد المزوغي

اترك تعليق