من أعمال التشكيلية الليبية .. مريم العباني
شعر

قصيدة حائرة

من أعمال التشكيلية الليبية .. مريم العباني
من أعمال التشكيلية الليبية .. مريم العباني

 

بإمكاني أن اعبر دهرا
بخطوة واحدة
دون أن يلاحظ أحد ذلك
قلبي يتقشر مثل لحاء شجرة قديمة
لحاء مفعم بأسماء عشاق قدامى
الريح تكنس كل شيء
علب الضحك الفارغ
وطائرات ورقية لأطفال
لم تنجبهم أختي ،
وغيوم تواصل الركض في سماء قاسية
غيوم تكذب
تبتلع مطرنا وتتلاشى
بإمكاني أن أتجنب كل ذلك
وأعدو في هذا الكلام التافه
بدون أن ألمس شيئا في هذه الدكنة المضيئة
مع أن الوقت غير ملائم
لكتابة قصيدة مثل هذه
قصيدة حائرة تقشر لحائها
وتمشط شعرها
في هواء وحيد
قرب نافذة مشرعة على غبار
نسميه ربيعا طارئا
أو كذبة مبللة ومصابة بالدوار
هي قصيدة طارئة إذا
طاردت نعاسي
وألجمت البرد عند حده
وموسيقى لفلم تافه تتسرب عمدا
إلى بقعة مبللة في وجه مساء أقل دكنة
وأكثر هدوءا
مساء عادي
متلفز
بريموت أعمى
متقرفص في بطانية بيضاء
مساء أبيض
مثل دبة ثلج مقرورة
ومثل لاشيء.

مقالات ذات علاقة

نزيف الرّوح

عمر عبدالدائم

قبل اغلاق حانة الحب بقليل

مفتاح البركي

أغنية الحرية

السنوسي حبيب

اترك تعليق