شعر

قصيدة القدس.. إلى الناصر صلاح الدين

القدس يا صلاح

قد باعها العرب

بالشجب والخطب

هم تاجهم سلام

والتاج من خشب

والشارع العريض

بهمة المريض

يسوقه الإيمان

كي شعل النيران

ما أبرد اللهب

القدس يا صلاح

دروعها الأطفال

يقـتـّلون جملة

بأيدي من تجردوا

من شيمة البشر

لتنقل الصور

بلهفة الخبر

أشلاء من تجاسروا

ليدحروا الطغاة

بصحوة الغضب

لتكثر الخطب

وهمة العرب

تنوح والنواح

تجره الرياح

برقصة الملاح

ولذة الأقداح

ليشرق الصباح

وكلهم نيام

والحزن في الخيام

يبيد اللاجئين

بالجوع والأنين

فالعُرب يا حطين

سيوفهم خطب

وتاجهم خشب

أنادي يا صلاح

في أمة الإسلام

القدس في صلاتها

تناشد الإقدام

ملعونة جباهكم

من رُكّعٍ سجود

الكفر في إيمانكم

إذ يفتك اليهود

فهذا هتك عرضكم

في صمتكم ..في ذلكم

وأنتم في شقاقكم

لم تختمر نسائكم

لم تستقم صلاتكم

ما أكثر النفاق

ما أكثر الكلام

يا امة الإسلام

ما هذه الشعائر

ما هذه الهمم

القتل والمجازر

بحجة القيم

فتلكم الفرسان

في ذروة العناد

يبقون في التحائهم

أم يحلقوا الأذقان

تشرد أطفالهم..

تمزقت أوصالهم

وراية اليهود

من حولكم تسود

هل غابت الأسود

في هذه الأزمان

كي تزأر الفئران

مقالات ذات علاقة

أيـها القـلق

حواء القمودي

امرأة بلا خطيئة

المشرف العام

نرجسي الاحتضار

خالد درويش

اترك تعليق