قصة

قصص قصيرة جداً

المنارة

. . اكتظت منارة اخريبيش العتيقة بالقنّاصين ، جرّت ثقلها ليلاً مبتعدة عن اليابسة ، استقامت وسط البحر . .
. . في الصباح استغرب السكان من ذلك ، لكن أحدا لم يعرف السّر

مطر

. . هتفوا ، شمخ الحاكم بأنفه، وعلا بكرسيه ، تضوروا جوعاً، تطلعوا إلى أعلى . . في السماء ، فساقطت رؤوسهم قبل المطر .

مقالات ذات علاقة

لقد سرقوا عذريتي مبكرا

عاشور حمد عثمان

مفتاح

المشرف العام

عدالة إلهية

محمد ناجي

اترك تعليق