قصة

قرش أسود / يوم أسود

من أعمال التشكيلي الليبي.. محمد أبوميسمحمد أبوميس2

ذات يوم سمعت جدّتي تقول :-
– القرش الأبيض ينفع في اليوم الأسود .
على الفوراستحوذت على إحدى علب الزنك من مقتنياتها العتيقة ، ثقبت سطحها العلوي . شرعت أُسقط فيهاكل قرش أبيض أحصل عليه ، لاسيما خلال مواسم الأعياد عندما ينفحني الأقارب بقليل من النقود ، أو ما تنثره علينا العرائس أيام الصبحية . كبرت مع الأيام، تلاشت هبات الأقارب .وشحّ مطر عطايا العرائس .
مرت سنوات ، تسارعت الشيخوخة بجدتّي نوبات سعال تخضها ، بصوت خفيض تقول لي :
– المرض ينهكني ، ولا أملك ثمنًا للدواء، يبدو أن الأيام اسودًّت . الحمد لله على أية حال .
تذكرت حصّالتي التي لم ألقمها نقودًا منذ سنوات النضوب ، ركضت حيث أخفيتها ، الصدأ يكسو العلبة ، فتحتها بسكين ، نقودي المعدنية قد علاها الصدأ أيضًا، نقوشها تآكلت ، طفقت أدعكها بحبات الرمل ، لم تعد لامعة كما كانت ، بالرغم من ذلك حملتها إلى أقرب صيدلية ، طرحتها على الطاولة ،نظرالصيدلي إلي النقود المعدنية الصدئة بدهشة،قال :-
– هذه العملة حفرها الصدأ ، ثم أنها ليست متداولة حاليًا، إنهالا تساوي شيئًا .
ظلت جدّتي مسكونة بسعالها، وضيق حالها، وقتذاك أدركت أن القرش الأبيض ، لا ينفع في اليوم الأسود .

مقالات ذات علاقة

من سيرة الثأر بالمعروف

نجوى بن شتوان

شمروخ في بيتي

المختار الجدال

المدنية

المشرف العام

اترك تعليق