من أعمال التشكيلية الليبية خلود الزوي.
شعر

قبل عدة قرون

من أعمال التشكيلية الليبية خلود الزوي.
من أعمال التشكيلية الليبية خلود الزوي.

كان ذلك قبل عدة قرون 
حين كان الرجل فينا 
يركض دائماً باحثاً عن ملجأ
حين كنا أقوياء بما يكفي 
لنسير عراة 
نأكل الضفادع والسلاحف العملاقة 
نجمع الأغصان التائهة 
نبحث عن رجل آخر لنشم رائحته 
ثم نقتله 
كان زمناً مفعماً بالحيوية 
نلعق الصخور 
نجر النار من شعرها 
أينما ذهبنا 
ثم نستلقي في الظل ، ننتظر الموت 
تلد نسائنا أربعمائة نجمة منطفئة دفعة واحدة 
نربيها في الحظائر مع الماعز والدجاج 
ثم في يوم عاصف 
نطلقها في السماء 
وكلما رأينا شهاباً ،نصلي لأم الآلهة 
بألا يكون قد وقع على رأسه 
وبينما نعد الفخاخ للأرانب 
تخرج المرأة – التي تنام دائماً بقربي 
لسبب نجهله كلينا –
ثديها ، فأرضعه 
لأنه حين كنت صغيراً
لم يكن يوجد أحد يرضعني 
لقد قاتلنا بشراسة ، وتكدست عظام أسلافنا في كهفنا الصغير
وكنا ننام ونستيقظ بلا أسماء 
فقد كانت كل النجوم من عرقي ودمي

مقالات ذات علاقة

بلاد تحبها وتزدريك

عمر الكدي

أشباح البحيرة

عبداللطيف البشكار

قـصـيـدتـان

خالد مطاوع

اترك تعليق