طيوب عربية

قارئةُ الفِنْجَانِ

الأب يوسف جزراوي

من أعمال التشكيلي الليبي عمران بشنة.
من أعمال التشكيلي الليبي عمران بشنة.

في مقهى بضواحي الشّامِ
وقفتْ أمامي فتاةٌ
كزهرةِ الأرجوان…
عَلَى وسادةِ فمهِا سِرٌّ يَنَامُ!
وَفِي عَيْنَيِهَا نظرةُ اِستحسانٍ!
سَأَلْتُهَا:
هَلْ ضللتِ العنوان؟!
أجابت: كلا…وَلَا…!
أنَا عَرّافةُ الْمَكَانِ!
……
سَارَتْ تَتَمايَلُ كَغُصْنِ البانِ
عَلَى المِنْوَالِ نَفْسِهِ..
مُتَنَقِلةً بَيْنَ الْجَالِسينَ
وَلِسانُ الحِجْلِ (خَلْخَالِها)في غِنَاءٍ!
ثُمَّ عَادَتْ تُحَدِّقُ إِليّ وَنَطَقَتْ:
يَا كَلِيمَ العِراق
مَا بالُ عَيْنَيْكَ ذاتُ شَجَنٍ
وَمَا اِكْتَحَلَتْ بِغُمْضٍ؟!
…..
جَلَسْت عَلَى طَاوِلتي
دُونَ اِستئذانٍ مِنّي!
وكَانَت مِبخَرةٌ
يَتَطَايَرُ مِنْهَا الدُّخَان..
بَيْنَ يَدِيهَا المُكتَظّةِ بِالوَشْمِ..
فَتَفَرَّستْ أَوَّلاً بِخُطُوطِ الْكَفِّ
وَبَدَأَت تقرأُ لِي الفِنْجَان
بِصَوْتٍ رَخِيمٍ خَافِتٍ
وَسَطَ ضَجَّةِ الزِّحامِ!
…….
صَمْتتْ…تَمَعَّنتْ…
ومِنْ ثَمّ قَرأتْ
فأشاحَتْ بوُجهها
عَنْ قعرِ الفِنْجَانِ
كَمن لدغهُ الثَّعبانُ!
حدّقتُ بِهَا مليًّا
فلَمَعت عيناها الجميلتانِ بابتسامةٍ
كافَحتِ للظُّهورِ مَا بَيْنَ الدُّموعِ!
وقالتْ:
تَتَلَقَّى مُكالَمَةً مِنَ الغُربةِ مفَادُهَها:
أنَّ حياتكَ مليئةٌ بالأسفارِ…
وَلَيسَ مِنْ خيارٍ أمامكَ
سِوَى الارتحالِ..
فالوطنُ مُطوَّقٌ بِالأسوارِ..!
…….
أكملتْ والخوفُ فِي عَيْنَيْها:
عَيْنَاكَ مُلَبّدةٌ بالأحزانِ
ِوفنجانكَ يكتَظُّ بالأسرارِ…
فَالنَّوى تَنكَأُ لَكَ دُرُوبًا..
لِتمضي بِكَ الأسفارُ مشاويرَ…
لَيْسَ لَهَا استقرارٌ
إلّا مِنْ بَعْدِ حينٍ!!
………
يَا اِبن الرَّافِدِينِ
لَدَيْكَ مِنَْ الإرادةِ والطَّموحِ والإصرارِ
لتجوبَ البراريَ والصحاري وَالوِدْيان…
وتَتَودّد لنخلةٍ وتتأمّل بحرًا
وتداعبُ وردة الياسمين…
لكنّكَ ستشكم جراح غُربتكَ
بملحِ الصَّبْرِ والاِنْتِظَار!!
ولأوّلِ مرّةٍ سيحلو
الصَّبْرُ فِي عينيكَ!
ولَكِنْ لَا تفرح يَا صاح..
فالاِنْتِظَارُ سيجلسُ
عَلَى مقعدٍ بقربِكَ
يثرثرُ كثيرًا ببلادةٍ
وينتظر بفارغِ الصّبرِ
مكالمةً مِنْ وطنٍ
يدعى الاِنْتِظَار!!.
…….
أسفارُكَ حُبْلى بالهمومِ
كجبلٍ عَلَى سَفحِهِ الغُيُوم..
فَتُطيلُ المُسَكِّعَةُ مِنَ الأرضِ
فِي طرقٍ تتسعُ للغرباءِ فَقَطْ
مثلَ عابر سبيلٍ
ليس له إيابٌ!!
تبحثُ عَنْ وَطَنٍ
نَاءت عَنْهُ الدُرُوبُ!!
بَيْنَمَا ظِلّكَ المُنهكَ
يقتفي أثركَ
ليمنحكَ ثوبًا
حاكتهُ الغُربةُ عَلَى مقاسِكَ!
……..
لَا تبالِ يَا صاحبي
ستنجحُ ويضيءُ نجمكَ
فِي سماءِ النّوى
وستحلّقُ كُتُبكَ بجناحِ الانتشارِ
فِي فضاءاتِ العديدِ مِنَ الْمَكْتَبَاتِ!
كَمَا ستصادفكَ وجوه كثيرة
تبدو لكَ بريئةً كالأزهارِ….
ولَكِنْ احذر!
فَالناسُ نوعان:
أخيارٌ وأشرارٌ
أوصدْ فِي وجوهِهم أبوابَ الطِّيبةِ
لِئَلاَّ تُرددَ مِعَ القائلينَ:
اتّقِ شرَّ مَنْ أحسنتَ إِلَيهِ!!
………
يَا فتى
مَا كُلُّ هَذَا الأسى..
لَمْ أقرأ فِي عمري فنجانًا مثل فنجانك!
فدعني أقرأُ لكَ حظًا مُغَايِرًا!
وَلمَّا لاَمَسَتْ يَدُها الحصى…
طَأْطَأَت رَأْسَها
كسنبلةٍ صفعها الإعصارُ
وَعَلى بابِ لِسانها تَعَثَّرَ الْكَلَامُ
حَتَّى اِغْرَوْرَقَتِْ الدُّمُوعُ فِي عَيْنَيْهَا..
فَقالَت:
أَعْلَمُ يَا يوسفَ
أنَّ الغُربةَ لا تليقُ بِكَ
لِكِنَّكَ ستمضي فِي سفرٍ طَوِيلٍ
ولن تستريحَ خيول ترحالكَ!!
فاحمل مَعَكَ مبخرةً
وشموعُ صلاةً
وقرطاسًا مَدْبوغًا
بِرمالِ بحارِ تأملاتكَ…
فإنْ تُفْتَنْ بكَ مدينةٌ
وتمنحكَ جنسيتها
وحقَّ الْمُوَاطَنَةِ
فَهَذَا أنَّ بلدكَ قَدْ لفظكَ
وأنَّ بَلدًا آخر
وقعَ فِي غرامِكَ!
وَلَيْسَ عَلَى المُغترِبِ
حرجٌ فِي ذَلِكَ!
………
نهضتُ مِنَ الطاولةِ
وسألتُهَا:
أيّتُها العَرّافةُ
فِي أيّ مدينةٍ تُقيمين؟!
أجابتْ:
وهَلْ تُسألُ العَرّافةُ عَنْ إِقامةٍ؟!
رحلتْ وَمَعَهَا الفِنْجَانُ….
تلَملمُ رموشًا تَكَسَّرت
فَوْقَ جفونِها النَّاعِسةِ
لتتركني صاخبًا فِي أَحَادِيثِها!
……..
نفثتُ دُخانَ سِيجارتي
عَلَى خطواتِها…
وَقُلْتُ لِنَفْسِي
كذَبَ المُنجمونَ وَلَوْ صدقوا!
لَكِنْ عَلَى مَا يبدُو
أنّها صَدَقتْ فِي كِذبَها!!.

مقالات ذات علاقة

أسامة محمود اليوسف: الكتابة مرآة الحضارة … لكنها لا تطعم خبزا في عالمنا العربي

سالم الحريك

كي تنساب روح الأمكنة

المشرف العام

الترنيمات الأولى من نوفمبر

إشبيليا الجبوري (العراق)

اترك تعليق