من أعمال التشكيلي عادل الفورتية
شعر

في عتمة المساء

من أعمال التشكيلي عادل الفورتية

 

خَطفتَنِي
إذ عاندتني الريح
وهزّها “إنليل”..
أن اصمتي..
خبأتني في جفنك
سقيتني أفيون
مدادك المسكوبُ عطراً لفّني
يأخذني
للفكر المسجون
تاريخي المشحون
بغدادُ مجدٌ شاقني
صنعاءُ حضرَ موتُها
وقدسنا عربون
ولجنة الستين
قد سرقتْ تميمتي
تيممتْ بعينها الزرقاء
وغابت في صلاتها
أمام حقل النفط
وذِكْره المفتون
يا أنتَ ..
يا عشقي المجنون
يا أزلي يا سرمدي..
يا مُحدثي ..
في كفي تندّى
شجناً أدباً وفنون
ترسمني شهقة
تذرفني لهفة
شمسا او قمرا
تقوى ومجون
حدّد لي عمري
مدّي أو جزري
عبثي هو شجني
بوحي المسكون
اغزلني انقضني
عريّني دثرّني
انفخ بالوني
فجّرني
سيّلني حبراً
سُحبا وهتون
ناولني قَبسَك
طاولني عرشك
سرك مكنون
بين النون
وما يسطرون

 

نص: عائشة الأصفر.

مقالات ذات علاقة

أنت

جمعة الموفق

نبض تقاسيمك

أم الخير الباروني

بيدي يدي

هناء قاباج

اترك تعليق