تاريخ

في ذكرى تاريخ الجيش الليبى 2

… وتوافرت النيه الصادقه من الجميع لاْنشاء جيش وطنى على اْسس سليمه تستند الى تراثه السابق منذ تكوينه فى 9 اغسطس 1940. وحملت اْول وزارة للدفاع عقب الاستقلال النهوض بهذه المسؤوليه وتولاها السيد على اْسعد الجربى فى الحكومة الاولى للسيد محمود المنتصر. وكان سلفه فى الوزاره السيد عمر فائق شنيب قد اْسهم بدوره فى التواصل مع مجلس الامم المتحده فى ليبيا لهذا الغرض. وبديء فى تشكيل الكتائب بعد مرحلة الاْساس فى سوسه.. كتيبة ادريس الاْول ثم كتيبة عمر المختار ومنحت الاْرقام العسكرية للضباط والجنود واْضحت اْماكن المعسكرات الايطاليه القديمه فى الغالب والتى استعملتها القوات البريطانيه فى طرابلس وبنغازى وغيرهما مقرات جديده للجيش الليبى.. على سبيل المثال معسكر البركه ومعسكر راس اعبيده ومعسكر تاجوراء ومعسكر المرج ومعسكر قرجى ومعسكر درنه وكان سلاحه فى اْغلبه انجليزيا والتحق العديد من اْبناء الدواخل والمدن فى هذا الجيش. وبداْ التوسع والتطور خطوة خطوه . وباْسهام رائع من الضباط العراقيين فى التدريب والتنظيم ومنهم.. الزعيم شاكر محمود شكرى والمقدم صالح شلال والمقدم كاظم مرهون وخضر محمد والرؤساء الاوائل عبدالجليل الجنابى وخليل القيسى ويونس عبدالله شهاب وسليم مانع وجميل السطام والرؤساء باقر محمد حسين وابراهيم كاظم ومحمود سعيد الدباغ.

… هكذا انطلق الجيش الليبى بالنوايا الصادقه والعزم والاْخلاص والاْستفاده من الخبرات العربية والاْجنبيه.

ظلت الحاجه تدعوالى التوسع تدريجيا فى تطوير الجيش وقدراته وملاكاته وفقا للاْمكانيات المتاحه والظروف المتيسره والتعاون مع الدول الشقيقة والصديقه . وكان التعاون جليا مع (المملكه العراقيه) اْنذاك وبوضوح فتم ايفاد اْول مجموعه للتدريب هناك وتاهيلهم كضباط فى عام 1954 ثم توالت المجموعات التى شكلت قوام الدفعات الليبيه التى تخرجت فى الكليه العسكريه فى بغداد خلال اْعوام 1957-1958-1959-1960 بلغ عددهم (48) ضابطا كما اْوفدت مجموعات اْخرى للدراسة فى الكلية الحربيه فى مصر عامى 1955-1956 وكان مجموعهم (18) ضابطا وكذا فى المدارس العسكريه التركيه بعدد خمسة ضباط فى تخصصات المدفعيه والدروع والطيران والبحريه . ولم يقتصر الايفاد على اعداد الضباط بل شمل ايضا ضباط الصف والجنود . وبتكوين الكليه العسكريه فى بنغازى عام 1957 ظل المرشحون يدرسون بها دون التخرج من كليات الدول السابقة وقد تخرج فيها حتى اغسطس 1969 (396) ضابطا اضافة الى اْربعة ضباط مغاربه تخرجوا فى الدفعه الاْولى عام 1959. وظل ايفاد الضباط يتم لاحقا فى دورات الاركان والتخصص المتقدم فى الخارج بعد تخرجهم وممارستهم للعمل فى وحدات الجيش .المنتشره فى اْْنحاء البلاد.

تكوين المدرسه…

اعلنت وزارة الدفاع اْواخر1953 عن البدء فى قبول الراغبين ليكونوا ضباطا فى الجيش بشروط نشرتها فى الصحف المحليه وفى مقار المعسكرات بالولايات الثلاثه فى مقدمتها.. اْن يكون المتقدم للدراسه ليبيا واْن يكون متحصلا على التوجيهية اْوشهادة اتمام السنه رابعه ثانوى (وفق النظام القديم حيث كانت المرحله الثانويه 5 سنوات) واْن لايقل عمره عن 17 سنه ولايزيد عن 25 عاما واْن يكون غير محكوم عليه بجناية اوجريمة مخلة بالشرف واْن يكون ذا صحة جيده وخاليا من الامراض المعديه التى تمنعه من القيام بواجبه العسكرى واْن يكون من ذوى الاخلاق والسيره الحسنه واْن يكون مستعدا للخدمة فى الجيش لمدة لاتقل عن 5 سنوات.

والواقع اْن جهود الانشاء بداْها العقيد عمران الجاضره اول رئيس ليبى للاركان ثم واصلها العقيد داوود سليمان الجنابى الضابط العراقى الذى تقلد رئاسة الاركان بعد سلفه الجاضره الذى عاد الى تركيا حيث كان يقيم الى وفاته . وتولى امرة التجنيد اليوز باشى السنوسى الاطيوش. واتخذت المدرسه مقرها الاْول فى الزاويه فى احدى الحاميات الايطاليه القديمه وسط المدينه . كانت الزاويه تضم اْيضا مدرسة ثانويه عريقه (كان مديرها الاْستاذ مصطفى بعيو) . تجاورت المدرستان والتقتا فى خدمة الوطن تلك الايام. ثم اْواخر تخريج الدفعه الثانيه انتقلت الى اخر شارع عمر المختار (فى مقر الكليه العسكرية للبنات لاحقا) . وقبل الطلبة المتقدمون من كل المناطق دون محاباة اوواسطة وفقا للشروط.. بعضهم كان يواصل دراسته وتوقف ليلتحق بالمدرسه وبعضهم كان معلما فى المدارس الحكوميه (حسين الشريف. حسين بادى. احمد العقورى. عبدالله الحمروش.. على سبيل المثال).

ادارة المدرسه…

اْفتتحت المدرسه رسميا وبداْت الدراسة بها اوائل 1954 وعين الرائد ادريس عبدالله الحاسى امرا لها وتولى التدريس بها ضباط عراقيون هم.. المقدم كاظم المرهون والدكتور الطبيب رائد سليم مانع والرائد خليل القيسى فى القانون والرائد عبدالستار عبدالجليل والنقيب ابراهيم كاظم (دروع) والنقيب سعدى عبدالكريم الموسوى (مخابره)والملازم ثانى عبدالله صالح عبعاب (تونسى_ وخريج الكلية العسكريه بالعراق عام 1953) ورئيس مجلس النواب بتونس حتى عام 2011.. ومعلمون انجليز وعرفاء ليبيين على الصلابى للاعاشه وابراهيم جلول والعريف كيرل للاعاشه اْيضا. وتلقى الطلبة دروسا عملية ومحاضرات نظريه فى المشاة والاسلحه والقانون والتاريخ والجغرافيا والطبابه والتعبيه والمخابره.. وغيرها. كان الجيش فى حاجة ملحة وتكوينهم سريعا والى وجودهم لتغذية صفوفه بدماء جديده متعلمة ومؤهلة وكانت مدة الدراسه 6 اشهر.. وتخرج فيها دفعتان فقط.

يقول عبدالله عبعاب فى مذكراته (شهادة للتاريخ) عن فترة وجوده بها.. (تم تعيينى باعتبارى خريج كلية عسكريه مدرسا للتاريخ والجغرافيا العسكرية بالمدرسة واْذكر اْننى درست مواضيع عدة اْسوق منها على سبيل المثال الحرب العالمية الثانية فضلا عن تقديم دروس حول قادة عسكريين مشهورين مثل مونتجمرى ورومل وغيرهما). كان عبعاب قد عين بموجب مرسوم ملكى صدر فى بنغازى بتاريخ 25 مارس 1954 ضابطا فى الجيش الليبى برتبة ملازم ثانى للاستفادة من خبرته ومؤهلاته العسكرية وكان على دراية بحكم نضاله الوطنى بالواقع الليبى.

تخرجت فى المدرسة دفعتان وفصلت بينهما فى التخرج مدة قصيره.. كل دفعه مدة دراستها ستة اشهر وقد ذكر لى السيد محمد يونس المسمارى اْحد خريجى الدفعه الثانيه فى عدة لقاءات معه فى بيته فى بنغازى خلال اعوام 2007-2008-2009. باْنه وزملائه لم يمنحوا رتبة ملازم ثانى الا بعد مشاركتهم فى تمرين عملى ومناوره عسكريه مع الجيش البريطانى فى مزده بالجبل الغربى.

الدفعة الاولى…

1- يوسف حسين القزله. 2- مختار ابراهيم البنغازى. 3- مسعود خليل المقصبى. 4- عبدالله محمد الحمروش. 5- مختار فضيل الغناى. 6- محمد طارق عبدالباقى. 7- احمد المبروك العقورى. 8- عبدالوهاب محمد العاشق. 9- بهجت مصطفى الترجمان. 10- عثمان عباس القاضى. 11- عبدالحميد عبدالمجيد بالاعمى. 12- عامر الطويبى. 13- عبدالعزيز اكريم (لم يستمرا).

الدفعة الثانية…

1- يونس بوعجيله العمرانى. 2- عزيز عمر شنيب. 3- احمد ضياء الدين المدفعى. 4- عبدالله المنصورى. 5- محمد احميده حراقه . 6. على احمد المريمى. 7- بشير منصور اليفرنى. 8- حسين محمد الشريف. 9- سالم المهدى الفرجانى. 10- عابد جادالله بوزيد. 11- عبدالونيس محمد العبار. 12- محمد يونس خليفه المسمارى. 13- خليفه محمد المحمودى. 14- شعبان سعيد عماره. 15- خليل حفالش العبار. 16- فرحات على العمارى. 17- سليمان عمروخليفه. 18- حسين السنوسى بادى. 19- عبدالله عمر حلوم الزوى. 20- مفتاح عمر العبار. 21- السنوسى محى الدين السنوسى. 22- سعد حسين العبيدى. 23- فرج عبدالغنى الوحيشى (لم يستمرا) فيما اخرج الضابط السنوسى محى الدين من الجيش عقب اغتيال ابراهيم الشلحى.

هؤلاء الضباط جميعا كانوا نواة التطوير فى الجيش الليبى بعد الاستقلال فى اول مدرسة ليبية للضباط ثم توقفت بعد تواصل ايفاد البعثات الى الخارج وتاْسيس الكليه العسكريه الملكيه فى بنغازى.

وفى اْطار الاهتمام بتكوين الجيش وتحسين قدراته تلك الفترة اْشار الكاتب الامريكى جون جنتر الذى زار ليبيا عام 1953 فى كتابه (من داخل افريقيا) الى ذلك الاهتمام بقوله.. (وتمضى ليبيا قدما وفقا لخطة موضوعة نحونهضة جيش خاص بها يكون مدربا تدريبا انجليزيا.. ولكن لما كانت ترغب البلاد ان يكون لها جيش:

اْ- يجب على ليبيا اْن لها جيش مثل باقى الدول المستقلة فاْن وجود قوات وطنية مسلحة يضفى على الليبين احتراما ذاتيا.
ب- تتضمن الوزارة وزيرا للدفاع وهذه الوظيفة الكبيرة لايمكن ان تحمل على محمل الجد اذا لم تكن مسيطرة على جهاز حربى.
ج- ان الجيش يعطى رجال السياسة شيئا يشغلون به. وهذا مظهر عرف فى دول اْكثر تقدما من ليبيا).

وستون مضت.. مثل حلم سريع لم يكتمل!!

مع السيد محمد يونس المسمارى بمنزله بنغازى 2010مع السيد عبدالله عبعاب من رجال الحركه الوطنيه فى تونس واحد ضباط الجيش
الليبى ومعلمى مدرسة الضباط بالزاويه. ثم الضابط فى الجيش التونسى ورئيس
مجلس النواب لاحقا  بمنزله بمرناق - تونس نوفمبر 2013الدفعه الثانيه بعد التخرج - ديسمبر 1954شاعر الوطن احمد رفيق ومحمد ارحيم مدير وزارة الدفاع
ومحمد باشاغا ناظر المعارف فى ولاية طرابلس فى مناورات
الطلبه مع الجيش البريطانى مزده ديسمبر 1954الرائد ادريس عبدالله الحاسى مدير المدرسهالدفعه الثانيه من ضباط المدرسه مع الاساتذه العراقيين بالمدرسهالدفعه الاولى. امامهم من اليمين الميجر اسبنال. محمد رحيم
مدير وزارة الدفاع. الطاهر بكير ناظر الداخليه بولاية طرابلس
الرائد ادريس عبدالله مدير المدرسه. فى حفل التخرج 1954

__________________

نشر بموقع ليبيا المستقبل

مقالات ذات علاقة

رحلة المريد.. 800 عام من التصوف في ليبيا

نهلة العربي

سر الصحراء الليبية المنسي

المشرف العام

أطلال مدينة قرزة الأثرية

المشرف العام

اترك تعليق