متابعات

فيلم “سيمفونية بنغازي” يخطف الأضواء في مهرجان الشاشة العربية المستقلة ببنغازي

قورينا الجديدة

افتتحت بصالة سينما الفيل بالقرية العائلية قار يونس بمدينة بنغازي الثلاثاء، فعاليات مهرجان الشاشة العربية المستقبلية للأفلام التسجيلية والقصيرة، برعاية المجلس المحلي للمدينة بالتعاون مع اتحاد الأعمال الليبية، وصحيفة الكلمة، وصحيفة أخبار بنغازي.

ويتصدر فيلم “سيمفونية بنغازي”، من بين ثلاثة أفلام يمني ومصري وليبي، والذي يسرد فيه رؤية جديدة والتركيبة الاجتماعية والسياسية لحياة أهل بنغازي، ويعكس في أحداثه المختصرة طموح البناء وأمل التغيير المنشود من قبل الليبيين كافة، من خلال ما قدم من أحلام أبناء المدينة.

مهرجان الشاشة العربية المستقلة للأفلام التسجيلية والقصيرة

نقص عنصر الفني

شهدت معظم الأفلام نقصاً في عناصرها الفنية، لا سيما فيلم “سيمفونية بنغازي” رغم نقص عناصره الفنية، إلا أنه لا يخلو من الإبداع الفني، من حيث فكرة النص وطريقة التصوير والرؤية الإخراج، وقد استطاع المخرج الشاب عبد الحميد الهوني إقناع الجمهور بالقصة التي تحتاج للتطوير، ولحبك خط درامي غير منقطع، والعناصر الأساسية للنص غير متكاملة، لكن المخرج قد جعل المتلقي يتفاعل مع أحداثه، وكان موفق في اختيار الأغنية، التي زج من خلالها ما أراد إيصاله، وكذلك الرقصات التي قدمها كانت حركاتها تسرد مضمون الحكاية.

وقد استهل حفل الافتتاح بأولى برامجه بالبانوراما العربية، بعرض ثلاثة أفلام، بدءاً بدولة اليمن- التي قدمت فيلم “خط أحمر” للمخرج هاشم حمود”، ومن ثم مصر التي قدمت فيلمي “أمل دنقل”، للمخرج مصطفى محمود، و”النداهة” للمخرج هيثم عبد الحميد.

وبعد عرض الأفلام الثلاثة، تلت كلمات الافتتاح التي قدمها مؤسس ومدير عام المهرجان الأستاذ محمد مخلوف، وعضو المجلس المحلي بنغازي أسامة الشريف، وعضو اتحاد الأعمال الليبية إيهاب المقصبي، والمخرج الشاب مراد قرقوم، بعدها عرضت أربعة أفلام وهي “صوت المرأة في الثورة الليبية”، للمخرجة الجزائرية فاطمة موسوي، وفيلم “مشوار الألف ميل” للمخرج مراد قرقوم، وفيلم “امرأة من بنغازي” للمخرج طارق مهيوس، وفيلم “سيمفونية بنغازي” للمخرج عبد الرحمن الهوني.

مهرجان الشاشة العربية المستقلة للأفلام التسجيلية والقصيرة1

توقعات مخيبة

وشهدت انطلاق المهرجان، التوقعات الإيجابية للكثير من الحضور، لما سيقدم من رؤية جديدة من الأفلام العربية الثلاثة التي عرضت خلال الافتتاح، إلا أنها جاءت جميعها بتوقعات محملة بخيبة أمل، فقد كانت جل الأفلام تقليدية، ينقصها الكثير من الإبداع، كذلك الأفلام الليبية الأخرى التي تلتها، والفيلم الجزائري، لم ينل إعجاب الكثير من الحضور، باستثناء فيلم واحد “سيمفونية بنغازي”، الذي شهد هزات متكررة لقاعة المهرجان، وسط تصفيق حار من الجمهور.

وفيلم “سيمفونية بنغازي”، يعكس بشكل مختصر طموح البناء وأمل التغيير المنشود من قبل الليبيين، من خلال ما قدم من أحلام أبناء المدينة، رغم نقص عناصره الفنية- إلا أنه لا يخلو من الإبداع الفني، من حيث فكرة النص وطريقة التصوير والرؤية الإخراج.

وقد استطاع المخرج الشاب عبد الرحمن الهوني، إقناع الجمهور بالقصة التي تحتاج للتطوير، فالفكرة تحتاج لحبك خط درامي غير منقطع، والعناصر الأساسية للنص غير متكاملة، إلا أن المخرج جعل المتلقي يتفاعل مع أحداثه، وكان موفق في اختياره للأغنية التي زج من خلالها ما أراد إيصاله، كذلك الرقصات التي قدمها كانت حركاتها تسرد مضمون الحكاية.

يذكر أن فعاليات المهرجان الشاشة العربية المستقبلية، تستمر حتى 23 من شهر فبراير الحالي، ويتضمن عروض عديدة من الأفلام العربية والليبية، كما يشهد حفل الختام توزيع جوائز مسابقة المهرجان، حيث ستختار لجنة التحكيم المكوّن من الأستاذ عصام طرخان من ليبيا، والمصور نعمان بن عمر من تونس، ثلاثة أفلام، وستكون الجوائز بشكل “جائزة أفضل فيلم تسجيلي، جائزة أفضل فيلم قصير، جائزة لجنة التحكيم الخاصة”.

مقالات ذات علاقة

الهوية الليبية بين السذاجة والوهم

ناصر سالم المقرحي

اختتام «هنا بنغازي» بمسرح إبداعات الطفولة

المشرف العام

عقيلة في أمسية قصصية بمركز وهبي البوري

مريم العجيلي

اترك تعليق