الجمعية التونسية للنساء الفوتوغرافيات
متابعات

فوتوغرافيات تونس في مهرجان الخريف بهون

الطيوب


 الجمعية التونسية للنساء الفوتوغرافيات

منى بن هيبة

تستعد الجمعية التونسية للنساء الفوتوغرافيات للمشاركة في مهرجان الخريف السياحي الدوليبهون و الذي ينطلق في السادس و العشرين من أكتوبر الجاري.

ومن جانبها أكدت رئيس الجمعية التونسية للنساء الفوتوغرافيات سلوى الجوادي لبلد الطيوب أن: سنشارك هذا العام بإذن الله في فعاليات مهرجان الخربف  من خلال ما يقارب 50 عملا فوتوغرافيا بمشاركة عدد 20 مصور و مصورة فوتوغرافية، بعمل جماعي موسوم بالكاهنة و هو معرض فوتوغرافي جاءت تسمية تكريما لكل امرأة أمازيغية و هي رمزية لطبيعة المرأة الكاهنة التي تعرف بالقيادة و تعرف بقوة المحاربة”.

وأردفت قائلة:” نبحث من خلال الكاهنة عن موضوعات هامة تخص المرأة بشكل خاص و المجتمع بشكل عام، و قبل الكاهنة تناولنا موضوع ناهضنا من خلاله العنف الممارس ضد المرأة و كان تحت عنوان ( بين العنف و الأناقة) فلم تكن كل الصور قاتمة اللون و لم يكن المشهد أسودا في الحقيقة حيث بحثنا عن ألوان أخرى تمثل جانب الأناقة أيضا”.

وأضافت الجوادي:” إن معرض الكاهنة أردنا من خلاله الانفتاح على الثقافة المغاربية الأخرى وهو يضم مشاركون و مشاركات من بلدان شمال أفريقيا تونس و المغرب و ليبيا و الجزائر و معنا مشاركة واحدة فقط من مصر و هي تمثل منطقة أمازيغية تعرف بسيوا، حيث أنها المنطقة الوحيدة التي ما زالت تحافظ على التراث و تتمسك بالتقاليد الأمازيغية”.

وبينت أن:” تعاونا سابقا مع عدد من أشقاء الفنانين الفوتوغرافيين الليبيين و ذلك من خلال المعارض التي أقامتها الجمعية، إلا أن هذا هو التعاون الأول عربيا و في ليبيا تحديدا و نرجو أن يكون مثمرا، و الدعوة جاءت عبر أصدقائنا من ليبيا حيث قدمت لنا من خلال الصديق الفنان كمال أبو زيد و الذي لا يسعنا إلا أن نشكره على هذه الدعوة الكريمة”.

المصورة التونسية سلوى الجوادي

لافتة إلى أن:” الجمعية التونسية للنساء الفوتوغرافيات هي جمعية فتية أنشئت منذ 2014 على يد مجموعة من النساء الفوتوغرافيات الشغوفات بالتصوير الفوتوغرافي و من أهم أهدافها: إشراك المرأة الفوتوغرافية في التصوير و البرامج و المشاريع  التي تنظمها الجمعية بالإضافة إلى مشاركة المرأة بشكل عام في النشاطات و البرامج الثقافية، فضلا عن تنظيم المعارض مثل معرض الكاهنة و تنظيم دورة تدريبية و تكوينية في مجال التصوير الفوتوغرافي إضافة إلى تنظيم معارض صور متنوعة الموضوعات و الأهداف”.

يشارإلى أن الجوادي هي المصورة الفوتوغرافية سلوى الجوادي من تونس من مواليد 1968،درست في مجال التجارة، شغفت بالتصوير الفوتوغرافي منذ ما يقارب 6 سنوات وصارتتعتبره متنفسا لها و لغة من لا صوت له.

مقالات ذات علاقة

منتدى السعداوي يقيم حفل معايدة

المشرف العام

الفاخري ودرويش بـ«مهرجان من أجل ليبيا»

المشرف العام

«الليبية للآداب» تحتفي باليوم العالمي للمسرح بطرابلس

عبدالسلام الفقهي

اترك تعليق