شخصيات

فتحي المريمي من الشلال الي المختار

عرفت الصحفي فتحي عبدالكريم بوعلوية المريمي، منذ أن كان مراسلا لصحيفة الشلال بمدينة درنة، مع الصحفي الراحل محمد عبدالحميد مصلي، رئيس تحرير الصحيفة حينذاك، في أواخر الثمانينات، ثم أصبح المريمي رئيسا لتحريرها فيما بعد، كما ترأس تحرير صحيفة الرسالة، وصحيفة أخبار القبة بمدينة القبة، وكذلك أصبح مديرا لمكتب الصحافة درنة، ورئيس تحرير صحيفة المختار في المنطقة الشرقية، وفيما بعد مدير تحرير صحيفة الأحوال..

كتاب سيرة وتجربة

 فتحي عبدالكريم كان مثابرا على طريق الصحافة المهنية، والكلمة الهادفة الملتزمة، راسل جميع الصحف والمجلات الليبية في بداياته، وفي مهنة المتاعب هذه، كان لابد ان يدفع المريمي ثمنا باهظا، ويضحي من أجلها بأعز مايملك، وهو ابنه الوحيد الشاب نادر، الذي كلفه بالسفر لطباعة عدد من أخبار القبة، في مطابع الثورة بنغازي، فتعرض لحادث سير بالقرب من توكره، في 14 فبراير سنة 2004م، حيث انتقل الي الرفيق الأعلى، وكانت فاجعة كبيرة بالنسبة له وخاصة انه ابنه الوحيد، ولديه خمس بنات غيره، وكان يبني عليه آمالا كبيرة، وحزن لفقده حزنا شديدا، ولكن قضاء الله ولا راد لقضائه وقدره..

وبعد 17 فبراير 2011م تمت أعادة تنظيم مؤسسة الصحافة من جديد، تحت اسم هيئة دعم وتشجيع الصحافة، وتكليف الصحفي الراحل ادريس المسماري رئيسا للجنة الادارية لها، وجمعنا نحن مدراء الهيئة ورؤساء المكاتب والفروع بالمدن الليبية، في اجتماع كبير بالهيئة وتم اقتراح العديد من الصحف، على مستوى المكاتب والفروع بالمناطق الشرقية والغربية والجنوبية، وكنت يومها مديرا لمكتب الصحافة بمدينة طبرق اقترحت مع زملائي بهيئة الصحافة تسمية صحيفة المختار، وتكليف فتحي عبدالكريم المريمي رئيسا لتحريرها، بالإضافة الي أعضاء من أسرة التحرير، استمرت الصحيفة لعدة أشهر، وحققت نجاحا منقطع النظير..

ولكن المريمي في درنة وفي مكتب الصحافة هناك، لم يسلم من محاولة تفجير شقته من قبل مجهولين، وكذلك احراق الكشك الحديث للصحف بدرنه، بعد يوم واحد من استلامه، وبعد ذلك ضمت المختار لصحيفة الاحوال، في بنغازي وانتقل المريمي الي هناك بعد تفاقم الناحية الأمنية بمدينة درنة..

وبعد اشهر تدهورت أيضا الاحوال الأمنية بمدينة بنغازي سنة 2014م، وتوقفت الأحوال عن الصدور، وتم تفجير سيارة فتحي المريمي في بنغازي أمام شقة شقيقه، انتقل بعدها المريمي إلي مدينة طبرق، ليتم اختياره مستشارا اعلاميا لرئيس مجلس النواب المستشار في أغسطس 2014م، وقد أهداني هذه الأيام، كتابه الرائع سيرة وتجربة الذي صدر حديثا عن الدار العالمية للنشر بالإسكندرية، الذي يحتوي تجربته في الصحافة، وسيرته الصحفية من الشلال، إلي أن أصبح مستشارا لرئيس مجلس النواب،، وحصوله على الدكتوراه المهنية في الاعلام، وشهادات عنه من مجايليه في الصحافة والاعلام، وذلك البحث الرائع في خاتمة الكتاب، كيف تصبح صحفيا ناجحا ؟ وبدايات تاريخ الصحافة كتاب مهم يوثق لمرحلة مهمة لم يكتب أحدا عنها، من تاريخ الصحافة المحلية والرسمية في ليبيا..

مقالات ذات علاقة

شاعر الكلمة .. عاشق الوطن.. رجب الماجري

رامز النويصري

وداعاً داوود حلاق

المشرف العام

سيدة من بنغازي

المشرف العام

اترك تعليق