من أعمال التشكيلي بشير حمودة
قصة

فتاة الصيدلية

محمد خليفة عبده

من أعمال التشكيلي بشير حمودة
من أعمال التشكيلي بشير حمودة

عيناها يالزرقة السماء وجنتاها يالشقائق النعمان، وإن افترت شفتاها بانت اسنانها بالبياض الثلج.
هتف صديقي: من تصف؟
قلت: فتاة عرفتها.
أجابني متهكما: كنت أظنها “اليصابت تيلور”.
رددت: لا هي “اليصابت تيلور” ولا انا “ريتشارد بيرتون”.
واصلت حديثي قائلا: في المدة الأخيرة كانت تمر على الرصيف الموازي للرصيف الذي أقف على ناصيته، امرأة كلما تشاهدني كانت ترمقني بنظرة ثم تواصل مسيرتها!، ظللنا على هذا المنوال لمدة طويلة، وفي يوم قابلتني على نفس الرصيف، كنت وحيدا.
مرت بالقرب مني مرتدية فراشية وما أن التقت عيني بعينها، حتى أزاحت البنبوك عن وجهها، ابتسمت! وكأنها تقول لي هل نسيتني؟، عادت بي السنون إلى خمسين عاما، هل هي حقا؟ قلت في نفسي: وهل نسيتك حتى اتذكرك؟ ولكني لم أكن أتوقع أن ألقاك بعد طول غياب.
قلت لصديقي: لا تخمن فلن تعرفها! لأنني كنت أحجبها عن نفسي من نفسي، فلا أوشوشها حتى لاتشي بي إليها.
ابتسم قائلا: من تظن نفسك، بالمناسبة لازلت أذكر شريط (خمن من المدعو على العشاء الليلة – guess who is coming to dinner tonight).
قلت: لازلت أذكره، لـ”سيدني بواتيه”، ماالذي أردت أن ترمي إليه.
قال: لعلها نفس الصدفة، أو هكذا خيل لي.
أردفت قائلا: إنها فترة الستينيات فترة الشباب والمراهقة، كانت تأتيني بوصفة طبية في صيدلية الساعة،واصرف لها الدواء. ولم أجرؤ يوما على الحديث معها إلا في نطاق العمل، وكلما حضرت، انتظرت حتى أفرغ من الزبون الذي أمامي، وما رضيت أن يقوم غيري بخدمتها، حتى جاء ذلك اليوم الذي جسدته بازاحة البنبوك.
قال صاحبي: مجرد طيف في حياتك وانتهى.
قلت: هناك من يمر لبرهة في حياتك ويترك سطرا لامعا في صفحتك لم يمحه الزمن ولن يمحوه ماحييت!، وهي تركت في نفسي دهشة وبهتة لم أنسهما! ولكن كنت أظن أن لا تلاقيا.
رد صديقي: قراءة عن خداع بصر وتوهم يحسبه الظمآن ماء.
قلت: قبس، جذوة اتقدت، خبت ثم نشطت.
رد صديقي: رومانسية مفرطة عافاك الله منها!
قلت: مابالك اليوم تعاندني، تشاكسني، وتكسر مجاديف مراكبي.
قال صديقي: لأنك تحرث في رمال الصحراء.
رددت: لا فائدة من مجادلتك فغدا لناظره قريب.
قال: ما الذي تنتظره؟
قلت: أنا متيقن بعد أن تقرأ هذه الصفحة ستخاطبني.
قال: ربما تكون متزوجة ولها أولاد.
قلت: أضع نهاية أليمة للقصة.
قال: إذا أسرع بوضعها فقد مل الناس مشاهدة فقاعاتك..
لم أزد حرفا واحدا، وشربت البقية الباقية من فنجان القهوة التي أمامي، وصديقي يرمقني من خلف نظارته الطبية متابعا قراءة فصول الكتاب الذي أمامه.

مقالات ذات علاقة

الرجل ذو البدلة البنية

إبراهيم حميدان

مـاكينة حـلاقة*

إبراهيم بيوض

محلل

إبراهيم حميدان

اترك تعليق