من أعمال التشكيلي الليبي حسن ديهوم
شعر

فاكهة الوهم الفسيح

من أعمال التشكيلي الليبي حسن ديهوم
من أعمال التشكيلي الليبي حسن ديهوم

 

هذا المساء أنا مملؤة بالشجن
صوتي يتكسر في البحر
في الحدائق السرية لصمتك العميق ،
لقلبك يضحك في الحلم
ويكتب الشعر في اليقظة
هل ثمة يقظة مناسبة ؟
تستطيع أن تقطف هذا الجنون
وفاكهة الوهم الفسيح.
النوم يأخذ الوقت في جيبه الممزق
يجلب السكاكر لأطفاله النائمين
يضع حقيبته الوحيدة
على كتفه الوحيد
ويسافر في احلام الجميع
في زقاق حينا القديم
بشارع الزاوية
يختبئ في الذاكرة بملامح من غادروه
ظلالهم على الجدران
وعلى الأبواب العتيقة
وفي الشوارع المبلطة بالطفولة
ياه يا صوت أبي
بيتنا الأول تهدم
والثاني صار مئذنة
البيوتات العريقة، وحلويات القمودي ، وكوشة العم برناز
تلاشت
ولكنها تستيقظ في حواديث أمي
مثلما يستيقظ هذا الشجن اليومي
بلسعته الحارة
يمرق ممزقا ما بقى منا .
هذا الشجن بحيرة قديمة ،
غابة غامضة
احراش تبكي .

مقالات ذات علاقة

لاميّةُ اليأس

عمر عبدالدائم

إرتجالات شارلي باركر

عاشور الطويبي

مدينةٌ مِنْ زُجاجٍ ..

فوزي الشلوي

اترك تعليق