شعر

غينيا بلا وجه

من أعمال التشكيلي.. معتوق البوراوي عن المصدر

أحن إلى رائحة الرطوبة في غينيا 
إلى البكتيريا السوداء على الصخور 
إلى العضايات 
إلى النهود المتدلية للقرويات وهن يغسلن ثياب أزواجهن في المحيط 
أحن إلى معلمي (المالنكي )
الذي علمني الحساب واللغة العربية 
ورقصة الوولوسو
أحن إلى إبر الملاريا 
والمشي حافياً في مزارع الكاكاو 
أحن لأشجار الموز 
وحظائر الخنازير الموحلة
في الضفة الأخرى 
كنت طفلاً مدللاً 
ترافقني حارسة سمراء إلى الأسواق الشعبية
تقتل نيابة عني الثعابين 
وتقذف الكلاب بالحجارة 
تقول لي حين تصير رجلاً 
سيصير لديك قلب إمرأة سوداء 
قلب ممتلئ بالفيضانات والغابات الاستوائية
قلب لذيذ ،مزاجه سيء
قلب يمكن أكله كالمانجا 
ويمكن أن تسمم به سهامك أيضاً
يا صغيري 
يا عصفور المطر المرتعد 
حين تكبر 
تذكر أن داخلك إمرأة سوداء 
تركض في أدغال غينيا بلا وجهة

مقالات ذات علاقة

وَجِيبُ اللَوْذ

  قمرٌ بدوي  !

مفتاح البركي

أرسم حلمك

بشرى الهوني

اترك تعليق