شعر

غـرّد في الكـون مساجينُ

قصيدة عن الأسرى المساجين


غرّد, في الكـون مساجينُ
فرؤوس القــوم مـــلاعين

إن سمعوا همسا يصمخهم
أصحاب الهمس شياطيــن

تغريدك قــــد صار زئيرا
يخشاه  كــــــل السلاطين

مألـــــوف صوت البارود
قــــــد صار بالأذن طنين

شنّف آذان بنـــــي يعرب
أنشــــودة بعبــق الياسمين

لا تحزن فالبعض سكارى
مـــن هول الجرم مساكين

الجـرح عميق فـي وطني
فالـــــــــكل مكتئب حزين

اكتب اشعارك لا تيــأس
فمآسي الناس دواويــــن

وسيبزغ فجرا عن قربِ
وتــرى الحكام مساجين

وستخرجُ يوما من الأسرِ
سلام الـــــــى ذاك الحين

مقالات ذات علاقة

حدث الحزن قال – 2

لطفي عبداللطيف

سيعرفون أنك جبان

سراج الدين الورفلي

نـبـضٌ تـعـزفـه عـيـنـاك

المشرف العام

اترك تعليق