طيوب عربية

غابةٌ تَلوذُ بِالحَيرَةِ

الغابة من أعمال التشكيلي موسى أبوسبيحة

حرائقُ هَائِلةٌ أُضرمتْ
فِي الغَابَةِ المُجَاوِرةِ لِمَظَانِّي
فتلوّنتِ السّماواتُ بِحُمْرَةِ اللَّوْنِ
جَرَّاءَ وهجِ النّارِ!
فِي الطّريقِ قالوا لي:
حذارِ من الاقترابِ مِنْ تِلكَ الغَابَةِ.
لكنّي لِهَذَا السَّبَبِ
ذهبتُ فِي اليَوْمِ التَّالِي
لِتفَقّدِ المشهدِ
عَنْ بعدٍ ومِنْ قربٍ!
إذِ احتلَّ الْفُضُولُ فكري
وأخذَ يتلاعبُ بِهِ السّؤالُ!.
قربَ الغَابَةِ المُحترقةِ
فِرَقُ الإنْقَاذِ وَسَيَّارَاتُ الإطْفاءِ
تَلوذُ بِالحِيرَةِ….
وَأُسرٌ كاملةٌ تَفِرُّ ِبِالقَوَارِبِ
هربًا مِنَ النِّيرَانِ المُتَّنَاسلةِ…
أمّا الطَّبِيعَةُ فِي الغَابَةِ
فَقَدْ تناثرتْ فِي أرجائِها
جثثٌ متفحِّمةٌ
لأنواعٍ مِنَ الْحَيَوَانَاتِ النّادِرَةِ!
وسطَ الأدخِنَةِ
لمَحتُ غزالاً مُضْنًى
يركضُ بِساقٍ مُتَلَظّيّةٍ
صوبَ أَحْصِنَةٍ ليعلنَ الطَّوارىءَ!
كَما سمعتُ شُجيراتِ الصَّنَوْبَرِ
تستغيتُ بِأشجارِ الخَيْزُرانِ
لحظةَ عانقتْها النّارُ!
بَينَمَا صوتُ السِّنجابِ يستنجدُ
إلاّ أنَّ “الكوالا” لَمْ تسمعْ صداهُ…
فَقَدْ سقطت عَنْ وعيها
حِينَ وقعَ عَلَى مَرْأًى مِنْهَا
مشهدٌ لِجوقٍ مِنَ الطّيورِ
يُرتلُّ مداريشَ الحُزنِ!.
عَلَى قَارِعَةِ الطَّرِيقِ
وجدتُ “الكوالا” koala
خرجتْ مِنْ قُمْقُمِها
تنظرُ إِلَى شجرةِ الصَّمْغِ
فِي ذُهُولٍ لَا يَوْصُفُ
مِنْ هَوْلِ الكَارِثَةِ!.
تَرَجَّلتُ مِنْ سَيّارَتي
وسرتُ نَحوَها
فاِسْتَسْقَتْ ماءً كَثِيرًا
مِنْ قِنّينتي وبكتْ!
أجَلْ بَكَتْ
كَمَنْ بَكَى وطَنًا احترقَ!
إذ لَمْ يَعدْ لها غابةٌ تَسْكُنُها…
فالحيوانُ أيضًا
يتحرّرُ مِنْ عَذَابَاتِه
عَنْدَمَا يَحكِيها للآخرِ بالدّموعِ!.


مِنْ ديوان (سيلفي مع الوطن)
29/11/2019

مقالات ذات علاقة

إبليس فى محراب العبودية

المشرف العام

سعدي يوسف الشاعر العراقي المفترى سخطا عليه (3-3)

المشرف العام

بوركت عبلين بالفنّ وبالطاقات البنّاءة الراقية!

المشرف العام

اترك تعليق