شعر

عِناقُ الشَّمْسِ

أَعْطِني وعدا
أُعَتِّق الشَّوقَ فيهِ
كسِحْر ملامحك
أَسْتَعِيدُ عناقيده حَبَّةً .. حَبَّةً
لأعانق الشَّمْسَ فِيكَ كُلَّ فرحة
وتَفْتَرِشُ جَدَائِلكَ قصائدي
حبيبي ..
لا يَكْتُبُكَ الْمِدَادُ عَنِّي
بِمَاءِ الكينونة
وَأصل الأشياء
يَكْتُبُكَ الْحُبُّ عنِّي
العمرُ يكتبُكَ ..
لأَنِّي..
مُذْ خُلِقْتُ أَبْحَثُ
فِي رَحِمِ الأَنَّةِ
وَمُدنِ الْمُنَى
.. وَنَسْغِ الْعِشْقِ
عَنْكَ ..
وعنِّي ..
يا…وطني.

مقالات ذات علاقة

لم أفكر

سراج الدين الورفلي

بِرؤيتين

سميرة البوزيدي

أبو الفرج الأصفهاني يجلس على كرسي

عاشور الطويبي

اترك تعليق