شعر

عُنْوة الرحيل العصي

Survivors 2020 Ink on paper Adnan Meatek 32 x 42 cm

هذا الهجير الذي ما يفتأُ يركضُ خلفي
يقاسِمُني الريح شِبْرًا شِبْرَا
يُعِيرُني وهج السكوت وعبْءَ الظمأ
أهربُ منه إلى ظِلٍّ مُهمش الحواف، لم يبلغ رؤاه
مسفوحُ اللون كنهرٍ عارٍ مُهدّدٌ بالنسيان
كنداءِ أمسُكِ الراعفُ
لم يبلغ مداه بعد
تاه في أزقّةِ الغفلة
تُحلّقين مُضاءةً كنيزكٍ وليد
يجوبُ مدارات التيه
وأنا …. تُبدّدني وحشة الأسى
أجمعُ فُتات الليل الضئيل
شاردٌ في حزن القصيد وحشود اللغة الأبيّة
جاثمٌ كتمثالٍ خشبي مهملٌ في عراءِ الفلاة
غارقٌ في سُباتهِ تأكله شمس حزيران
لا تزورهُ الريح ولا تعويذة المستحيل
لم يصافحه عابرٌ قط ولم تشدهُ تلويحة وداع
ضائعٌ في رمقِ السراب العتيِّ

مقالات ذات علاقة

شيطان متقاعد

سراج الدين الورفلي

سمها .. وخذ بلاداً

عبدالباسط أبوبكر

على كف الطوفان

رحاب شنيب

اترك تعليق