طيوب النص

عَنِ الأَفْكَارِ وَالقِرَاءَةِ وَالْكِتَابَةِ.. (2/3)

* حِينَ يَعْطِشُ الْقَلَمُ تَتَهَدَّدُ الْفِكْرَةُ بِالظَّمَأِ الْمُمِيتِ.

* أَصَابِعِي فِي بَطَالَةٍ، وَالْقَلَمُ وَالأَوْرَاقُ، وَالأَفْكَارُ أَيْضًا، وَصِغَارُ الْقَصَائِدِ، فَلِمَنْ يَخْفِقُ هَذَا الْقَلْبُ الْخِضَمُّ.!؟

* تَخْذُلُنَا الأَفْكَارُ الْعَاقِلَةُ، إِنَّهَا لا تُجِيدُ سِوَى الْهُدُوءِ، وَمُمَارَسَةِ الانْبِطَاحِ مُسْتَعْرِضَةً فِتْنَةَ الْعَقْلِ وَحِكْمَتَهُ، فِيمَا تُمَارِسُ الأَفْكَارُ الْمُجْنُونَةُ بَهْلَوَانِيَّتَهَا الشَّائِقَةَ الرَّائِقَةَ، تَدْعُونَا لِلطَّيَرَانِ خَلْفَهَا، وَتُغْرِي عُقُولَنَا بِالتَّحْلِيقِ، بِالطَّيَرَانِ مِثْلَهَا، تَهَبُ خَيَالَنَا جَنَاحَيْنِ، وَحَقْلَ قِمَمٍ عَصِيَّاتٍ، وَمَرْجَ سَحَابٍ بَدِيعٍ.

* عِنْدَ قِرَاءَتِي كِتَابًا مُمْتِعًا تَتَنَازَعُنِي رَغْبَتَانِ: أَنْ أَفْرَغَ مِنْ قِرَاءَتِهِ سَرِيعًا لأَشْرَعَ فِي قِرَاءَةِ غَيْرِهِ، وَأَلاَّ تَنْتَهِي قِرَاءَتِيَ اللَّذِيذَةُ لَهُ أَبَدًا..!

* صَمَتُّ اِحْتِجَاجًا علَى عَجْزِهَا، فتَحَوَّلَتْ كُلُّ اللُّغَاتِ الْحَيَّةِ إِلَى حَيَّاتٍ تُحَاوِلُ نَهْشَ الْمَعَانِيَ مِنْ أَعْمَاقِي.!؟

* لَكَأنَّهُ لِصٌّ؛ نَقْبِضُ عَلَى قَلَمٍ وَاحِدٍ بِثَلَاثِ أَصَابِعَ، فِيمَا يَتَأَهِّبُ آخَرَانِ لِلْاِنْقِضَاضِ.

* جَرِّبْ أَنْ تُفَكِّرَ وَأَنْتَ تَأْكُلُ، فَسَتَمْضَغُ أَفْكَارَكَ مَضْغًا كَالطَّعَامِ تَمَامًا، تَهْضِمُهَا جَيْدًا ثُمَّ تَكْتُبُهَا.

* فِكْرَةٌ غَرِيبَةٌ، لَمْ تَجِدْ من يَحْتَضِنُهَا فَظَلَّتْ تَبْكِي كَطِفْلَةٍ حَزِينَةٍ.!

* الْكِتَابُ مَخْطُوطًا أُمْنِيَةٌ، وَمَنْشُورًا حَقِيقَةٌ.

* مَا أَقْرَبَ القَصِيدَةَ..! وَمَا أَبْعَدَ الْوَرَقَةَ..!؟

* لا يُمْكِنُنِي أَنْ أُخَزِّنَ فِكْرَةً، أَوْ أُؤَجِّلُهَا، إِمَّا أَنْ تَمُوتَ بِكَتْمِي أَنْفَاسَهَا، أَوْ أَنَ تَفِرَّ مِنْ رَأْسِي إِلَى رَأْسِ غَيْرِي.!

* تَقْرَأُ لِــ (الْمُعَيدِيِّ ) خَيْرٌ مِنْ أَنْ تَرَاهُ.!

* لا شَيْءَ يَسْقُطُ فِيَنا، يَتَشَظَّى، وَيَتَلاشَى كَالثَّقَافَةِ..!؟

* أَكْثَرُ مَنْ يُسِيءُ لِلثَّقَافَةِ هُمُ المُثَقَّفُونَ المُسَقَّفُونَ، أَدْعِيَاءُ الثَّقَافَةِ وَمُرْتَزِقَتُهَا.!

* تَعْرِيفُنَا لِبَعْضِ الأَشْيِاءِ يَفْضَحُهَا، يُعَرِّيهَا، يَقْتُلُهَا، يُشَوِّهُهَا، عَلَيْنَا أَنْ نَجِدَ آلَافَ التَّعْرِيفَاتِ لِلْأَشْيَاءِ الْمُهِمَّةِ.!

* لَيْتَنَا نَجِدُ تَعْرِيفًا آخَرَ لِلْفَلْسَفَةِ؛ فَهْيَ مَعْ مَا تُثِيرُهُ فِينَا مِنْ دَهْشَةٍ – تَظَلُّ فِي مَا وَقَرَ فِي فَهْمِنَا المُسْبِقِ لَهَا – أَنَّهَا نَوْعٌ مِنَ الهَرْطَقَةِ، هَذَا الفَهْمُ – تَحْدِيدًا – هُوَ مُنْتَهَى الهَرْطَقَةِ .!

* لَقَدْ كُنْتُ قَاصًّا قَبْلَ أَنْ يُعَلِّمُونِي التَّفَاصِيلَ.

* رَبِّ، أَبْقِ لِي بَصَرِي لأَقْرَأَ وَأَقْرَأَ وَأَقْرَأَ.

* تَبًّا لِلنِّتِّ، فَقَدَ سَرَقَ مِنِّي صَدِيقِيَ الْكِتَابَ..!

* صَرَخَتْ أَعْمَاقِي حِينَ خَرَسَتِ اللُّغَةُ..!

* المَسْجُنُونُ دَاخِلَ فِكْرَةٍ مَا، أَوْ مُعْتَقَدٍ مَا، هُمُ المَسَاجِينُ الحَقِيقِيُّونَ، هُمُ المُؤَبَّدُونَ حَقًّا..!

* حِينَ يَتَبَلَّدُ الذِّهْنُ، مَعْنَى ذَلِكَ أَنَّ الفَهْمَ السَّوِيَّ قَدْ وَضَعَ نُقْطَةً آخِرَ السَّطْرِ.!؟

* هَأَنْذَا أَحْتَطِبُ جُذُوعَ اللُّغَةِ، وَأُشْعِلُ نَارَ الْمَعْنَى، فَمَنْ يُطْفِئُ حَرَائِقَ الفِكْرَةِ فِي دَاخِلِي..!؟

* المَجَازُ هُوَ الحَبْلُ السِّرِّيُّ لِلْقَصِيدَةِ، الخَيَالُ هُوَ الحَبْلُ السِّرِّيُّ لِلْقِصَّةِ..

_______________________________
من مخطوط كتاب: من أينَ يُؤمَلُ اللَّهَفُ ..!؟

مقالات ذات علاقة

إلا العشق

منى الدوكالي

ذكرياتي مع تلاميذي

فائزة محمد بالحمد

في حب ولد

مهند شريفة

اترك تعليق