تصوير: ليلى النيهوم.
شعر

عَطَب

تصوير: ليلى النيهوم.
تصوير: ليلى النيهوم.

 

هذا  نص يُقرأُ بكمامة

أو بمشبك غسيل أدني منُعكف الأنف

بمسبار آلاف الأميال الضوئية

في مرصد  غريفيث

بهضبة لوس انجلس

لو جاز التعبير.

 

كلما اقتربت ناظراً

تلّوّتْ اخيلته قرب مجاري الوقت المائل

والبحيرة الآسنة

كلوحة لڤان جوخ

تُعطيك اللاندسكايب و مقهى على رصيف  و غربان فوق حقل

بعين معطوبة

تراكوما و مياه سوداء

بانوراما متلازمة حروب.

 

هو نص مرَّ على لوحة حرب

بألوان درجات القرمز الزيتي

الخرائب

الأطلال القرونوسطية

المقابر الفائضة

الجثث المصلوبة

المتروكة لشهية الكلاب

وتلك المدسوسة في المجاهل

مثل كمأ خفي.

 

ومرَّ على منشورات فيسبوك ذات بخر

حوائط غسيل قذر تتلاسن

منشورات تقوى مرتجلة

ناتقة كفطر سام

في قَرنيات النساء والبنات

و مر يهز الرأس على نشرات اخبار ايضاً تتناطح كماعز  نتن علي جسر ضيق

و متراهنون على نصف قرش في البحر

 

ربما تحتاج ايضاً كنص متأملٍ

ان تقود عربة مبيدات

و جير حيّ لتلُّمَ جيداً بالمشهد كله

سيركض خلفك بمرحٍ

طريٌ عودهم لم ينشغلوا بعد

بمستفعلن فاعلن فعولن

شعراء جدد

زُغُبَ القصائد

___________________

كلوفيس 25يناير 2018

مقالات ذات علاقة

خشبُ السماء

غادة البشتي

يعبرُني جُرحٌ من غناء ..!

مفتاح البركي

أيها الوطن الحبيب

عبدالحميد بطاو

اترك تعليق