طيوب عربية

عيــون الأحـبة…

من أعمال التشكيلية حميدة صقر


(1)

إذا متّ يوما على أرضكم
في فراغ السّراب
فلا تذكروني على دمعكم
في صلاة الجنائز
أو في صلاة الوطن
ولا تقرؤا خفية
(سورة الفاتحه)
فإني أرى في الوجوه النفاق
أرى خلفكم صورتي النائحه
فلا تذرفوا دمعكم
إن أنا قد ورثت الألم
وذي ليلتي البارحه
إذا متّ يوما على أرضكم
هل تراني أموت غدا
في عيون الأحبة
أو في عيون الوطن؟

(2)

إذا متّ يوما على أرضكم
بعيدا عن الناظرين
بعيدا عن الحاضرين
أهيلوا التراب على راحتي
كي أرى نجمة تنتهي
في أفقهــــــــا تعتلي صمتكم
كي تصلّـــــــــي عليّ
فإني تعوّدت موتي على صمتكم
تعوّدت أن أحتمي بالهوى
كلّمـــــــــا جاءني في رثائي
منــــــاد ينادي علّي
أيا أيّهــــــــــا الميّت الحيّ فيـنا
خطاك التـــــــــــي داعبت
أرضنا لم تزل هـــــا هنــــــــــا
تحتويــــــــنا حنــــــــينـــــــــا

(3)

إذا متّ يوما على أرضكم
فألقوا بليــــــــــلي بعيدا
وصوغــــــــوا نهارا جديدا
يعرّي بأفراحكم مـــــــــوتتي
وينسي عزائي على قريتي الميّته
إذا متّ يوما على أرضكم
تــــــــرى هل أموت هنا
في عيـــــــون الأحبة
أو في عيــــــــون الـــــــوطن.

مقالات ذات علاقة

أشرف البولاقي في إنتظار المجاز

مهند شريفة

عبدالكريم ينينة: الرواية العربية أشبه بالثرثرة الكتابية

المشرف العام

المحبة عافية

آكد الجبوري (العراق)

اترك تعليق