http://alwatanlibya.com/assets/images/25755_2_1356298450.jpg
شعر

عيد الاستقلال

حَيَّـاكَ اللهُ دِيْسَمْبَــرْ .. فَمِنْكَ غَارَتِ الأَشْهُــرْ

دَمُ الأَجْدَادِ تَوَّجَكَ .. بِرِيْـحِ الجَّنَّـةِ عَطَّـــرْ

فَمَا قَدْ وَطَّدُوا فِيْكَ .. نَرَاهُ بَيْنَنَا يَكْبُــرْ

فَقَدْنَــا وَصْلَكَ دَهْرَاً .. وَكَادَ شَوْقُنَا يُكْسَـرْ

إلَيْنَـا رُوُحُكَ عَادَتْ .. وغَيْمُكَ مَجْدَنَـا أَمْطَرْ

رَوَيْتَ غِرَاسَ تُرْبَتِنَا .. فَمِنْكَ رَبِيْعُنَـا أَزْهَرْ

شَبَاباً في اِلْوَغَى أُسْدٌ .. بِهِم تَارِيْخُنَا يَفْخَـرْ

فِي كُلِّ خُطْوَةٍ آيَةْ .. وَسيْفُ الحَقِّ لا يُقْهَـــرْ

فِإنْ قَالُوا فَقَدْ فَعَلُوا .. وَإِنْ لَاقَوا فَلَا أَصْبَرْ

سَتَبْقَى عِيْدَنَا أَبَدَاً .. بِكَ إسْتِقْلَالُنَا يُذْكَــرْ

مقالات ذات علاقة

أعتذر.. لأنه لا مفر لنا.

مفتاح العلواني

الحجم الحقيقي

رامز النويصري

كانت هنا أمنية وحيدة

أسامة بلقاسم

اترك تعليق