طيوب النص

عودة

من أعمال التشكيلية حميدة صقر


ها أنتِ من رماد العشق تنتفضين لهيبا يتوقد يحرق كل ذكريات الماضي الباردة، يهزني يزلزل كياني، يفجر في بركين العطاء.

ها أنت تفتحين مدائن قلبي تزيلين الصداء، تضمدين جروح السنين، تعيدين ساعات عمري للوراء.

ها أنت ترفعين الشراع ليداعب مركبي أفق الحنين ويعود المركب للإبحار، (إنك ستعودين يوما مبللة الجناحين، كما جئتك ذاك المساء)، قلت لك يوما هذه الكلمات، لك الصفح و غابات بكر تسكن تلك الأحداق، وحفنة من تمر وقليل من لبن وعسل.

مقالات ذات علاقة

فلاش

عبدالسلام سنان

الخلخال

ميسون صالح

لأن

فرج أبوشينة

اترك تعليق