من أعمال التشكيلي عادل الفورتيه.
طيوب النص

عند ظِلال السرايا

من أعمال التشكيلي عادل الفورتيه.
من أعمال التشكيلي عادل الفورتيه.

لم تكن تعلم
حين مرّت من أمامي
تلك السيّدة العضال 
تسارع الخطى 
على ذاك الرصيف الجائع
كأنّها تخشى أن يفوتها موعد هام 
تركضُ بكبرياء
وأنفةٍ مصطنعتين 
يتناثر الغرور
من خلف نظارتها السوداء
ومعطفها الزيتوني
وطلاء أظافرها الشفقي
ذائقة تلاوينٍ أنثوية
أقراطٌ فرعونية 
من زمن العاج الأصيل
حذاءها كان أنيقاً حقاً 
وسحابة دخان سيجارتي
اقتفى رائحة عطرها 
أشفقتُ عليها كثيرا
لأنها لم تكن تدري
أن ظِلّها تركها وعانقني 
مشهدية دراماتيكية باهرة
كقداسة الضوء
كانبلاجِ شهقةٍ بِكر
حين يكحّلُ نوافذ الأسى
المطلّة على سرابٍ عارم
اطلالة متفرّدة 
بوشاحٍ أزرق ملكي مائز
ما فتئت حواسي المقضومة
ترتّلُ أدعياتها
في عراء المنافي
تقتفي أثر سرب اليمام
ما أنفكَّ يجنّحُ بشهقةِ الأرض
بعد غُرْبةٍ طويلة للمطر
أنا والسراب
توأمان
نهدهد الحرف الشهي
برعشةٍ حرون
أذوب أنا
ويبقى السراب يرجفُ بين السطور.

مقالات ذات علاقة

عصافير

هدى الغول

رباعية الظل والهوى

سعاد الورفلي

وُلِدَ السِّرَاجُ

علي بوخريص

اترك تعليق