طيوب النص

عند حدود التلاشي

(حين يؤثّثُ سبتيموس سيفيروس طقوس الاختيار المطلق)

من أعمال التشكيلي سالم التميمي
من أعمال التشكيلي سالم التميمي

تصير الخمس لغزاً ولبدة حيّزاً

خليقٌ بهذا النص أن يقتفي أثر ذاكرةٍ إنسانية

الامساكُ بلحظةِ اللاوعي

تستدعي البكاء على أطلال الرتابة الصموت

في مدائن الليل الطويل

تسترخي الحكاية كخنجرٍ جليل

لا يأبهُ لنصلٍ تاه في نهرٍ مهزوم

الركض وراء اللغة السديمة

كرنفالٌ من تاريخ لم يتهاوى

حجارة عجائبية راسخة

الدلالة عمق الصراع الأزلي

ثمّة صيرورة سوريالية واقعية بديهية التلاوين

أرهصت أزمنة الشمس المجهضة فوق لجج المتوسط

خُطّتْ نواميس قدرية وأساطير أخيلية

فوق حقول الحنطة الممسوسة بجنِّ التيه

حين ظلَّ طريقه للغيم الباكي على غربانٍ نافقة

كانت تفتّشُ عن المستحيل

عن شاعرٍ درويش لا يأبهُ لغطرسةِ النُخب

بُحّة الناي حنجرة حزينة

لم تأنس لها مدائن العيد

عود ثقاب يشعلُ غابة الحنين

يكنسُ رتابة التأويل

المرايا صراخ ترنيمة مترنّحة

ضاق بها الكون واتّسع لها الفضاء بجناحين فضيّين

في زمن العويل أسري إليكِ بأخيلةِ الرغبات العاتية

بحبورٍ ضارٍ فكانت فكرةٍ غير صائبة

تهدهد ليليَ الضئيل

أنّات الطين المبلّلُ بصرخة الريح

تسرقُ الصمت اللحوح من فمِ شامةٍ غجرية

انطفأت كثغرِ الحبق الذابل وذهول السرو عند رجفةِ المواويل

كُلّما اغتالها الحلم تجيئني من دنان الرغبة الراعفة

مقالات ذات علاقة

صدور “تقاسيم الفلسطيني” لسناء الشّعلان

المشرف العام

الصحافة الثقافية الليبية في سيرة إدريس المسماري

المشرف العام

ثم ماذا؟

سهام الدغاري

اترك تعليق