سرد

عندما أجهش بالكتابة

.

منغمسة أنا حد الجموح، حد التورط، في الانجرار خلف شخوص من حبر، أنسج دمهم وملامحهم بجرة قلم، فيصيغون هم لي همومي وأحلامي.

كم يحلو لهم أن يغرسوني في ذاكرة السطور، في فنجان القهوة، الذي يبرد عشرين مرة قبل أن أقرر أخيراً ارتشافه، في الأوراق المبعثرة أمامي على الطاولة، تُصر على أن تلاحق أحزانهم وخيباتهم ومشاريعهم الصغيرة، في قمر الليل المتربص على الشرفة ضجِراً حين يسقط الثلج في ليل هولندا القارس، في صحن الفاكهة المسترخية أمامي، تمارس انتظارها الرتيب، لكنني أخذلها كفنجان القهوة، أخذلهما معاً حين أُفضّل تذوق ملذاتهم السالفة، حين أُقدّم اكتشافهم على كل ما عداه، حيث لا حدود أبداً لشيء، حتى لتلك العبثية في أن أخلق شخوصاً من حبر على واجهات من ورق، فيرسمون هم لي لون دمي، رنة ضحكتي ونزق طباعي.

كم يحلو لهم أن يبتعثوا من جديد هوسي وجنوني، كم يحلو لهم أن يؤججوا عطشي الدائم، لمحض المغامرة معهم حتى النهاية، المغامرة حتى تخومها القصوى، غير عابئة ولا مقدرة عواقب ما يجعلونني أقدم عليه في خلوتي معهم.

يُجيدون التسلل إلى فراشي، يجسرون وسط العتمة على تنبيهي، يفعلون ذلك كثيراً ويفضلونه على المجيء في وضح النهار، يتسربون إلىّ من جميع الشقوق، من فرجات النوافذ التي أتركها مواربة في الصيف، من ثقوب الأقفال، من أسافل الأبواب التي أوصدها، يفعلون ذلك دون ضجة، لا يتركون أثراً، لا يخلعون قفلاً أو نافذة، لا يخلّفون فوضى.

أولئك اللصوص، كم هم خِفاف ودبقون، كم هم طريون وطازجون، لكنهم يملكون هذا الكم من القوة، لجعلي أقوم من فراشي لأعيد صياغة كلماتهم وأحزانهم وأحلامهم التي بلا صوت، مثلي.

لكنهم رغم ذلك يُشعرونني بالحرية، حين يتهيأ لي أنني أركض معهم، إلى الجهة المعاكسة للرضوخ، وأنني قادرة بصلابة على أن أجعل الخوف من البوح ينسل هارباً إلى الركن المغمور، وأن بوسعي تقديم معنى آخر للكتابة، غير الترتيب المتجاور للحروف، معنى آخر غير ذلك المذعن لاشتراطات المشايخ وحرس النوايا.

أولئك الراكضون بجانبي دون أن أراهم، المتنزهون في تفاصيل المكان حولي دون أن ألحظهم، الذين يصرون على الحديث لي حين أريد أن أغفو، والذين يحسنون الكلام عني حين أقرر أن أصمت، أولئك، قادرون رغم كل شيء على إشعاري بأن ألف قيثارة يمكن أن تنبت في راحة يدي، وأني قادرة على عزف شارة تحيل إلى فراديس غير مأهولة.

مقالات ذات علاقة

رواية الحـرز (20)

أبو إسحاق الغدامسي

غزالة ترغلات*

منصور أبوشناف

والجوبة بعيدة…

خيرية فتحي عبدالجليل

2 تعليقان

مصطفى الحضيري 14 أبريل, 2012 at 07:36

توقفت للحظه ،، عند اكمالي لمعزوفتك، او ربما عندما انهيتي انتِ نسجها
توقفت فانا لازلت هناك في اعماقها

رد
اجويدة الطائع 1 أغسطس, 2012 at 01:30

كل كتباتك لها حس عتابي ممتزج بين الرو منسية والشجن من ذلك الماضي الشابح في الافكار والمستقبل المشرق بين الاطلال
لكي تحياتي ولكي وحشة على الفيسبوك

رد

اترك تعليق