النقد

علي محمد الجعكي – يحيا بالكلمة

أمينة الصبيحي

القاص علي الجعكي (الصورة: أمينة الصبيحي)


بالنظر إلى القصة القصيرة، يظن المرء بالتأمل فيها لفترات طويلة، أو حتى أثناء قراءته لها، بأن كتابتها لأمر سهل للغاية، ولكنه تحديّ حقيقي لمن لا يريد إغفال ذكر التفاصيل. توضع المقدمة ومن ثم الحدث ومن بعد ذلك النهاية التي لطالما أتت فجأة وعلى حين غرّة من القارىء. تُحشى الأحداث في سور ضيّق، وتسرد بعدد كلمات وعدد صفحات معينة، فالقصة القصيرة –وإن طال الحديث عنها- تتمتع بمقومات تجعلها مختلفة عن باقيها من الكتابات الأخرى، لها جمهورها الخاص بها، وكتّابها المتخصصين؛ نظرا لصعوبتها.

وإن نجح القّاص في سرد حكايته فعلا، فإن النتيجة تكون بإعادة القاريء قراءته لها مرات معدودة ليفهم مالذي حدث بالتحديد أثناء قراءته الأولى. ولتجيب عن أحد أهم الأسئلة “كيف؟” فالقصة القصيرة لا تقرأ على عجل، هذا العالم المتخيل الذي ينشأ فجأة بقراءتك لأسطر معدودة قد يلازمك طوال حياتك.

ولتعاد قراءة القصة مرات معدودة، وليذكر إسمها بذكر إسمك، يجب أن تمتلك المفاتيح اللازمة التي تساعدك على الكتابة.. أن تمتلك مقومات اللغة، والكلمات، وحس المغامرة.

في الأدب الليبي، توجد الكثير من الكتب التي تسرد القصص بطرق وأساليب مختلفة، المملة منها وكأنها واجب تعبير مدرسي، ومنها المثير للإهتمام، الراقص، الشيّق، الذي يلبسك كغطاء لتدفئتك من المطر الذي يوشك على الهطول أثناء القراءة.

 ففي مجموعته القصصية “سر ماجرى للجد الكبير” وتحديدا في قصته حالة تلبّس المنسردة في صفحات معدودة، يستحضر الآديب والقاص الليبي “علي محمد الجعكي” جو الحافلة العامة في طقس صيفي حار جدا، على الرغم من أنه لم يذكر ذلك، لكن ضيق المكان وضيق الكرسي والجار الجالس على قلبه يضعانك في جو صيفي حار عند درجة حرارة 38 س تقريبًا، تجد نفسك فجأة جالس من الخلف، مراقبًا حركة الجميع، تخرج من الحافلة بشق الأنفس، مبلل ومغطى بقاذوراتك وبقاذورات من كانو معك. يدا بيد يمر الجعكي مع القاريء على صفحات كتابه، محدثا إيّاه عن ماتحمله النفس من أثقال على كتفيها، وحالات شخصياته النفسية المتفاوتة، وعن صراعاتهم اليومية، وسذاجاتهم. و مايميز كتابات الجعكي هو إستخدامه للسرد بطريقة تصويرية أقرب إلى الشعر، مايجعله واحد من أفضل كتّاب القصص القصيرة على مستوى البلاد، هذا لأنه لم يستهن أبدا بما يكتب في عدة صفحات أو حتى أسطر، بل آثر على نفسه التغنّي بالكلمات وعرض صوره البليغة المتمثلة في الكلمات المتلاصقة بحرفيّة تامة، حتى تصبح أقرب إلى الحقيقة أثناء قراءتها.

فلا يمكن للقارىء العادي أن يشعر بأنه أيضا جالس في الحافلة، مخانقا بالروائح النفّاذة، أو أن يرى جبال أكاكاوس متجسدة أمامه أو حتى أن يشهد موته غريقا، إلا إذا كانت لديه ذائقة الكلمة والصورة.

حالة تلبس “قصة قصيرة” علي محمد الجعكي:  

(أيها الجسدُ المُتبّل بالآلم.. أيها المطر الأرجواني الوحشيّ.. تهطلُ غيماتك السّود في الأحراش اليابسة، في غيابةِ النفس تنمو أكاليلُ الشّوك. يترعرعُ الألم. يتفتّقُ برعم الوسواس والتحوّل. الخجلُ يطفو كلوحٍ زنخ. يتشكّل كورمٍ مُخيف. ينمو بسرعةٍ في نفسي […]..)

علي محمد الجعكي، مواليد مدينة الخمس 1952 -بحسب قناة الخمس الحرة على الفيسبوك- ونظرا لفقر المعلومات عن هذا الكاتب الرائع، فقد قرأت أيضا، بأنه عمل كأحد موظفي القسم الثقافي بمكتب النشاط المدرسي بمراقبة التعليم “بلدية الخمس” وأحيل على التقاعد عام 2016 بعد بلوغه السن القانونية للتقاعد، عمل معلمًا ومن ثم إنتقل للعمل بمكتب النشاط المدرسي بالمنطقة. ويعتبر عضو بارز برابطة كبار الأدباء الليبين، شارك في العديد من الصحف والمجلات الليبية، ومن أعماله في القصص القصيرة “سر ماجرى للجد الأكبر” “زهرة الليل” “أموت كل يوم” والتي ترجمت للغة الإنجليزية وتدرس الآن بجامعة كامبريدج بقسم الدراسات الشرقية، له أيضا رواية جاهزة للطباعة تحت عنوان “ابن الغبار وحياة أخرى”.

إن الجعكي من أكثر الكتّاب الذين قرأت لهم يكنون إحتراما كبيرا وبالغا للقصة القصيرة، يعمل على بناء قصته رويدا رويدا، كحديقة سريّة يبنيها ويزرع بها مايطيب، حتى يجهزها ويخرجها للملأ.. تامة. فلا يمكن لأحد أن تقع بين يديه إحدى نصوصه، وألا ترتسم على وجهه علامات الدهشة مما قرأ، وألا يتم إرساله لأحد العوالم المتخيلة الخاصة به.

“لا أدري لماذا أخذت تحاصرني هذه الكلمات الغريبة، يا له من شيطان همجي هذا الصديق المعتوه.. سيطرت عليّ أفكاره السوداء.. وأخذت تدق في داخلي كالنبض.. تشعبت كجذور نبات سام في كل أطرافي.. لماذا لا أجرب لمرة واحدة؟”.

مقالات ذات علاقة

هل لدينا شعراء؟… (قراءة في شعر أبي عائشة الأندلسي)

عائشة إبراهيم

إِخْفَاءُ المَحَاسِنِ وَإِظْهَارُ العُيُوبِ

جمعة الفاخري

ليبيا والوطن في أشعار عبدالحميد البكوش

اترك تعليق