شعر

على هامش العرس

عبدالله زاقوب

على هامش العرس
تنامين
ياسرك الحزن
يخفرك البحر واليابسة،
البحر
يعج بالهاربين من الغبن
من كل فج وصوب…
يموتون كهلام القمامة،
من الفقر، الظلم والمسغبة.
يفرون
عبر موانئك…
صوب الفراديس،
الجنان الوارفة العرائش
كما يظنون.
يعبرون، براريك…
واحاتك، مفازاتك الشاسعة
يمرون
عبر الحواجز، المخافر…
المنافذ المشرعة،
ويغمض حرس الحدود الاشاوس
أعينهم…،
ونحن على هامش العرس
نغفو…
او ندعي ذلك.،
نمارس طقس البلاهة..
تحت ظلال السيوف، البنادق
نتلو التعاويذ
نرتجي ابهى الامنيات..

مقالات ذات علاقة

الأسطورة

عمر عبدالدائم

في مَهَبّ المنفى

سعاد يونس

إلى نون النسوة .. تاءِ التأنيث ..

جمعة الفاخري

اترك تعليق