شعر

على هامش الحرب

من أعمال التشكيلي عادل الفورتية
من أعمال التشكيلي عادل الفورتية

 
مضى من الوقتِ ما يكفي لتلتفتوا؛
فالساعةُ الآن:
” … إلَّا الحبُّ والثقةُ!”
 
الساعة الآن:
“وقتٌ حائرٌ،
ودمًى كئيبةٌ،
وجراحاتٌ مُكَمَّمةُ”
 
الساعةُ الآن:
“أصواتُ الحنينِ إلى
ماضٍ كئيبٍ،
وآتٍ ما له رئةُ”
 
الساعة الآن:
“دَقّاتُ الرّصاصِ على
أجسادنا
كلما صاحتْ بـ: (لااااااا)
شفةُ”
 
الساعة الآن: “…
ما لا شيءَ يشبهها،
ما لا تشاءُ،
وما لا ترتدي اللغةُ”
 
.
 
يأيّها الناسُ!
كم نحتاجُ معجزةً؟
لندركَ الآنَ أنَّ الحبَّ معجزةُ!

مقالات ذات علاقة

ضُلوع

فرج أبوشينة

أراك

عاشور الطويبي

بالنّهارِ العابر إليكَ

غادة البشتي

اترك تعليق