شعر

على مقام الرمل

صولفيج (عزفٌ منفرد)
أصرخُ بلا نشازٍ ..

من أعمال الفنان المصور أحمد السيفاو


1_ ذاكَ الأسى
يقتفي أثري
يترصّدني ببسالةٍ ثائرة
يتعقّبُني بوحشيةٍ نازية
مثل ليلٍ يسري خلف نهار
في ديدنٍ مُسْتريب
يتركني لوطأةِ الاحتمالات المريبة
كأحفورةٍ ثمودية
نُقِشت في صخرٍ حجازي

2_ صامدٌ أنا كداليةٍ هرِمة
رابضة في زاويةٍ عتيقة
من بيتنا العربي المهجور
ما تزال تعاقرُ شهوة نبيذها الأبيض
تُصغّرُ خدّها لغوايةِ الخدر والغناء اللذيذ
تخمشُ أغصانها عناكب الشمس المجنّحة
حلزون آخرِ الخريف يسيلُ لعابه اللزج بين عناقيدها الطريّة
تتناسلُ في ظِلّها الداكن خفافيش لئيمة التأرجح
وأنا أدندنُ على حافّةِ الهاوية
بكلِ ما أوتيتُ من سقوط.

3_ شفّافةٌ نافذتكِ الطويلة
للحدِّ الذي أخشى معه التفاتة ظِلّي
وتلويحة الفضول الناعسة.

مقالات ذات علاقة

‫‏وَحِيدًا يَتَهَجَّى خُطَا الغَائِبِينِ‬..!!

جمعة الفاخري

أيتها اللوعة

حواء القمودي

حرائق النفط

سراج الدين الورفلي

اترك تعليق