شعر

على حافة الدمع

من أعمال التشكيلية حميدة صقر

بجوار الكراسي المهملة
وثرثرة الكؤوس المترعة بالظمأ
كنت ارقب الوجوه
وهي تفتعل الضحك
رغم الضجر المتنامي
حد البلادة المستفزة
على شواطئ
ليس أمامها سوى ابتكار الفرح
على أصابع رملٍ ساخنٍ بليد

وأمام وجه البحر
الذي يحتفي بالخريف باكرا
كان المساء يقترب من الغروب
بثوبه الممزق بأكاذيب موج الحب
المالح الخؤون!
وبالمواعيد المتخمة
بالأسرة الباردة
والوسائد منتوفة الريش
مهيضة الأجنحة
النائمة بلا أحلام في سماء الوجد

الحب الذي لا ينبغي له
إلا أن يفترش آخر رصيف
ليتسول البكاء على حافة الدمع اللذيذ

ربما
ربما يحتاجه درويش
جائع باكي
ليملأ جوف هذا الليل بالغناء.

كنت هناك الملمُ فتات الدمع الحافي
على شاطئ عاشقٍ مجنون (السبيادجا) الخُمس

الثلاثاء 13 يوليو .. 2021 م

مقالات ذات علاقة

أُرْجُوحَةٌ لِلْبِعَادِ ..!

جمعة الفاخري

صور

الجيلاني طريبشان

نلتقي

مهند سليمان

اترك تعليق