شعر

على الخواتيم المبحوحة .. أُغني

من أعمال التشكيلي الكويتي محمود أشكناني


الليل لا يعرف سوى
أن تكون حزيناً و جميلا

أن تعترف بأنك مازلت
متسولاً للوجع رغم كثافة
الفرح الحزين

أن تكون شجاعاً
لتكسر جرار النبيذ
و اقلام الشعر
و تلعن ثرثرة الغناء
و بلاهة الحب ..

وتشهد بأنك عاشقٌ فاشل
خائب البذار
كحصادٍ أخير يحترق
في حدائق الوهم اللذيذ

أن تتأنق أمام العتمة وهابة
النجوم
وحيداً بكامل أناقة الدمع

ربما يكون من الأجمل
أن تكون طفلاً
حالماً
تحت شجرة عنبٍ عجوز
لذيذة الغناء

تنام تحت ظلها
مدندناً للعصافير
بكأس من نبيذ
أشقر البكاء

وحيدا ساهراً
تحاول ان تبكي
على الخواتيم المبحوحة المُضاعة
المليئة بالرعشات الخائبة
و بالكلمات النازفة و بالمطر

ربما تحاول
أن تغني فتبكي
أمام مخالب بيضاء
ناصعة العواء

و من فرط شهوة الضحك
يظل قلبك
ينزف بنهر أزرقٍ
آسنٍ مُبتلٍ
بدمعٍ خائب الأحلام .


1 / أكتوبر .. تشرين الأول / 2020

مقالات ذات علاقة

لا شيء ينتظرني

ليلى المغربي

نصوص

محمد عبدالله

اغتيال البراءة

عبدالحكيم كشاد

اترك تعليق