طيوب عربية

عشرة بوسات هزت التوكتوك

10 قصص قصيرة جدا ـ متوالية سردية في ثلاثة فصول

توكتوك بغداد (الصورة: عن الشبكة)

ـ 0 ـ
المبدأ٬ العلة٬ العنصر٬ الطبيعة٬ الضروري٬ الوجود٬ الجوهر٬ المقابلات والمتضادات٬ المتقدم والمتأخر٬ القدرة٬ الكم٬ الكيف٬ الإضافة٬ التام٬ النهاية٬ الوضع٬ الأنفعال٬ (الكل٬ العرض٬ المشقة٬ الفضيلة)٬ كلها ضمن حدود البوسة الواحدة.!٬ التوكتوك٬ سيعود قريبا بالبوسة٬ مثل الأقتصاد الريعي.!


الفصل الأول
ـ 1 ـ
شقاء نادر٬ ثلاثة بوسات دوخت التوكتوك٬ موضوع صعب.!٬
ـ 2 ـ
ها أنت تتزلزل٬ ذب أورق أيلول الأصفر كما في الأعالي٬ وهي تتساقط بوسة.!
ـ 3 ـ
ما تشاهده نادرا أبدا٬ بدأ أحيانا على الأرصفة٬ البوسة دائما محلها٬ في الحالات الجديدة!
ـ 4 ـ
فقط للتذكير٬ عندما تنظر للمارة عبر نافذة المقهى٬ ذلك يوعظ لمن أراد البوسة.!


الفصل الثاني
ـ 5 ـ
إذ تعرفه٬ شخص ما٬ يدقق عليك بين المارة٬ شخص متلهف٬ لن يكون سعيدا.!
ـ 6 ـ
الشخص الذي يدقق عليك٬ سيدعوك تلحظ النظرات الخاصة٬ تدنو دائما لأمر ليس بالجلل.!
ـ 7 ـ
كل شيء له جماله٬ لا جنح تتوفاه بوسه٬ معروف عليها٬ تمسها فريضة٬ ولكن لا يراها الجميع.!
ـ 8 ـ
التوكتوك لا يدوخ٬ التوكتوك لا يبوس… هكذا يجيب ويترنح. التوكتوك ثمل.!


الفصل الثالث
ـ 9 ـ
يا للتوكتوك يحب اشارات المرور٬ لكن.. يتسائل: لماذا للمدن لا تكون إشاراتها أفقية القرار ـ مدمقرطة؟
ـ 10 ـ
إذن٬ مفعول البوسة لها اختباراتها الإيجابية٬ في اليوم الآخر٬ ينفقها وابل لقاحات خالدة.!٬ البوسة انبتت سبعة حبات٬ مضادة لرأسمالية الجائحة.!٬ التوكتوك٬ سيعود قريبا بالبوسة٬ مثل الأقتصاد الريعي.!.

انتهت.

مقالات ذات علاقة

هل العزلة ثقافة أتصال أم انفصال؟* 5 ـ 7

إشبيليا الجبوري (العراق)

المكان بوصفه شخصية فاعلة في السرد العربي

المشرف العام

الشوق يتنرجس المشاء الأخير

إشبيليا الجبوري (العراق)

اترك تعليق