الشاعرة عزة رجب سمهود.
حوارات

عزة سمهود: قلمي يبذر قصصاً وسرديات ونصوصاً نثرية

الجريدة :: محمد الصادق

”كتبت 32 جزءاً من رسائل الحب والحرب في ليبيا


تنطلق كتابات الأديبة الليبية عزة سمهود من أنسنة كل الأشياء حولها، وتكرسها لمناهضة العنف ضد المرأة والطفل والتمييز العنصري، سواء في قصائدها، أو نصوصها السردية، حيث صدر لها أكثر من خمس دواوين شعرية ورواية ومجموعة قصصية، إضافة إلى مقالات فكرية وفلسفية عدة…
وفي حوارها لـ “الجريدة” تتحدث عن عالمها الشعري والقضايا التي تهتم بها ومسيرتها الأدبية والمرأة الليبية المبدعة…

● متى كانت انطلاقتك فى عالم الأدب؟
– في لقاءات صحافية سابقة معي، سألوني السؤال المعتاد: متى كتبت الشعر؟ وكنتُ أُجيب حسب محددات السؤال، أما في سؤالك فثمة إجابة يجب أن أحددها، وهي أنني كتبت أول رواية لي في السابعة عشرة من عمري، كان اسمها “شاهد إثبات” تتحدث عن قصة ثائر فلسطيني يقاوم الاحتلال، تلك الكتابة ظلت في كراستي الصغير، مع خربشات من الشعر والسرد، لم أحرم قلمي من الانسياق وراء أي شيء أكتبه، تركته يهذر ويبذر، قصصا وسرديات ونصوصا نثرية، ثم روايتي الرسمية الأولى “سفر الريح”، هذه الرواية لم تكن نقلة بالمعنى المحدود، بل كانت نتيجة إرهاصات وتكريس للسرديات التي سبقتها في سلسلة شملت اثنين وثلاثين جزءا من رسائل عن الحب والحرب التي كانت تدور في ليبيا.

● تنوع إنتاجك ما بين الشعر والقصة والرواية، كيف امتلكت كل تلك الأدوات؟
– كتابتي للقصة والشعر والرواية لم تكن من باب محاولة امتلاك ما لا أمتلكه، فالأديب من خلال ممارسته لفعل الكتابة يكتشف تلقائياً قدراته، ويسير وفق ما يبذره في حقول اللغة، فيجد نفسه يحدد مكانه وموقعه في أجناس الأدب، ولا أرى فروقاً بين أجناس الأدب من حيث الملكة اللغوية، فالقاموس هو نفسه، واللغة في تطور، لكنَّ الثقافة هي التي تساير النص الأدبي، فهنالك أفكار لغوية لا يمكن أن يقولها الشعر، وباستطاعتها أن تظهر للوجود في نص روائي، أو قصصي، أما الفروق البنيوية لأجناس الأدب فهي محددات طرائقية فرضتها الممارسة ومناهج النقد، وجعلت مسار الكتابة لكل جنس يسير بنسق ونمط معين، وبالتالي من الطبيعي أن أقول لك إن هذه الفروق طبيعية جاءت نتيجة الخبرات النقدية ومحددات الجنس الأدبي.

الشاعرة عزة رجب سمهود.
الشاعرة عزة رجب سمهود.

● خيالك الشعرى ينطوي على عمق فلسفي، إلام تُرجعين ذلك؟
– ربما، فالكاتب يكتب ويمضي، ويترك للجمهور والنقاد مسألة تقييم ما كتبه، لا أنكر أنني كتبت بعض النصوص الفلسفية الصريحة، خاصة في سردياتي التي ناقشت فيها بعض أفكار أرسطو وأفلاطون وهايدغر وكنت وجاك دريدا بشكل مباشر، أما في الشعر فربما انطوت نصوصي على عمق فلسفي، لكنه لم يكن باختياري، بل بما آلت إليه نتائج ترحال فكري وقلمي.

● من وجهة نظرك، هل تراجع الشعر أمام الحضور الكبير للرواية؟
– هذا سؤال مهم، في الحقيقة الشعر يُكتب بشكل يومي أكثر مما تُكتب الروايات، الروايات لها زمنها الطويل، لكن الشعر يكاد يتحول إلى خبر كل ساعة، فهو لم يتراجع، ولكن الذي تراجع هو مستواه، والأصوات التي يمكن أن تغير توجهات شعوبها نحو قضاياها، لو انتبهت أيام شعر محمود درويش وأدونيس ومحمد الماغوط سنجد أنَ الشعر في تلك الفترة طغى بحضوره على باقي أجناس الأدب، والسبب كما أشرت نتيجة التأثير في التوجهات وإشباع الذوق العام والذائقة، وهذا ما وصلت إليه الرواية اليوم، استطاعت أن تُشبع ذوات الناس وتطغى بحضورها عن باقي أجناس الأدب.

● يرى البعض أنَّ الشعر في تراجع، بل صار نخبوياً، ماذا تقولين؟
– تراجع مستوى الشعر له مآلاته وأسبابه، ولكن فلسفتي الخاصة للأمور تجعلني أقول إنه تراجع مؤقت، لكل زمن جنسه الأدبي، فالرواية كانت أيضاً في تراجع وكانت مقصورة على النخب والأقلام المعروفة، وفجأة ارتقت ودخل عالمها أسماء جديدة وارتوت بدماء فكرية جديدة، هذا شيء مؤقت في نظري، له نفس أسباب تراجع الشعر الذي أصبح نخبوياً كما أشرت إليه في سؤالك، لست قلقة إنها مسألة وقت فقط.

● في ظل الحروب الدائرة، والتي تشهدها العديد من الدول.. هل من مكان للشعر؟
– نعم للشعر مكانته، وله ذائقته وجمهوره، مهما قلنا إنه زمن الرواية لا أعتقد ذلك تماماً، الحياة تجري بطريقة نسبة وتناسب، وارتقاء جنس أدبي عن باقي الأجناس هو أمر نسبي، الشعر في نظري حياة الشعوب، ويستطيع أن يفعل مالا تفعله الرواية، لأن الشعر غيَّر من حياة الشعوب وغيَّر من مسار الثورات وأعاد العقل الجمعي إلى جادة الصواب، الشعر ألهم الكثيرين، ونشر قيم الحب السامية، واستطاع أن يعيد للناس الأمل بالحياة والمستقبل المشرق، إن أقل ما يمكن للشعر أن يهبه للناس هو أن يذهبوا لسماع مقطع شعري لمحمود درويش أو مظفر النواب أو أحمد مطر، فتحدث أشياء كثيرة لهؤلاء الناس ويتغير مسار يومهم أو حياتهم بسبب هذا الكائن الجميل، أما الرواية فلا يمكن أن يسمعها الناس، ولا يمكن أن يكون تأثيرها مستداماً أو قابلاً لأن يغير حياة إنسان بشكل دائم، السبب أنها حتى لو سردت أمراً واقعياً فهي تقتصر على القرَّاء، أي جمهور مثقف، بعكس الشعر، الشعر يسمع حتى الشخص الذي لا يملك قدرة القراءة، الأمي البسيط والفلاح الذي يسرح في حقله.

رواية سفر الريح.
رواية سفر الريح.

● كيف ترين إبداعات المرأة الليبية؟
– النساء الليبيات مبدعات، شاعرات وروائيات وقاصات وفنانات تشكيليات، طبيبات ومهندسات ومعلمات، رائدات في الصحافة وفي التجريب، سيدات مجتمع راقيات، ربَّات بيوت جميلات، ليس لديهن وقت فراغ، هن يقضين أوقاتهن في تعلم المهارات وتنمية مواهبهن والإبداع في أعمالهن، أنا أخرج من بيتي صباحاً تقابلني امرأة تعمل، وأخرى تقود سيارتها وتحمل أبناءها للمدارس، وأخرى تقوم بتحقيق صحفي حول ظاهرة معينة، رغم أن بلادي تعيش حالة من الحرب، ومن التعدد السياسي، لكن ذلك لا يجعلنا نختبئ خائفات، فهذه البلاد تستحق الحياة، ونحن اللاتي نصنع الجمال فيها، لذلك حالة إبداع المرأة الليبية متزامنة جداً مع رتم الحياة، دائماً هنالك شيء جديد، دائماً هنالك فكرة جديدة، نص جديد، ورواية جديدة، فن تشكيلي ذا انطباع جديد، دائماً هنالك حياة، ولولا الحياة التي تهبنا القدرة على الاستمرار ما أوجدنا الإبداع في شتى المجالات.

● هل واكب النقد أعمالك كما تتمنين؟
– النقد مصطلح فضفاض وكبير، شمولي لكنه ذا خصوصية، تغيرت توجهاته وطريقته في إنجاز أدواته، مثلا النقد في السابق كان يعتمد على الطباعة الورقية ليقوم بعمليته ويطرح مناهجه من خلالها، ثم يعمد إلى مجموعة من التوجيهات الصحيحة التي تضع الأديب في الطريق الصحيح، الآن مع تطور وسائل الميديا ووجود الصداقات القوية في فيس بوك أصبح النقد يدخل الطريقة الإنشائية، وهي منهج على أية حال، لكنه جانَب الحياد في كثير من دراساته وارتكز على العلاقة الشخصية بين الأديب والناقد، وعلى المدينة والدولة، وعلى الانتقائية في بعض الأحيان، هذا بشكل عام، وعلى مستوى أعمالي؛ بعضها خضع لعمليات نقدية، لم تكن كما أتمنى، لكني أشكر من قام بنقد أعمالي على مستوى عربي، أما على المستوى المحلي فلا تعليق لديَّ أوجهه للنقاد.

● ماذا عن مشروعاتك الأدبية المقبلة؟
– لدي كتابان من الشعر قيد الإنجاز، ومشروع طباعة بعض كتبي الشعرية التي لم أنشر منها أي كتاب يحفظ حقوق تأليفي لها، لو تحدثنا عن المشاريع كأحلام فأحلامنا لا يحدها سقف، لذلك قلت منها ما هو أقرب للواقع لجمهور القراء.

مقالات ذات علاقة

الشاعر والقاص والناقد جمعه الفاخري ( النقد ظاهرة صحية جدا )

المشرف العام

حسين نصيب المالكي: ليس من الطبيعي أن يتماهى المثقفون مع هذا الوضع السياسي المخزي

المشرف العام

مطاوع: الثورة أزالت القذافي وعرّت الشعب

المشرف العام

اترك تعليق