من أعمال التشكيلي عادل الفورتية
قصة

عرق..عرق .. عرق

من أعمال التشكيلي عادل الفورتية

دعاني صديق إلي مقهى الحديقة الدولية بالاسكندرية، كان يكتظ بالزبائن، عثرنا على طاولة شاغرة جلسنا. عليها، لفت انتباهي وشدني ثلة من كبار السن، كان يتصدرهم رجل أنيق ببدلته وبطنه تتدلى أمامه،وهم يصرخون فيه:– عرقنا عرقنا…
التفت الي صديقي متسائلا:- لماذا هم هكذا يصرخون في الرجل؟
أجابني هؤلاء مجموعة من المقاولين، رسى العطاء على صاحب الكرش الذين يصيحون في وجهه.. أنتظر قليلا وسوف ترى كيف يتعامل معهم.
وبعد دقائق من الهرج وقف ذو الكرش المتدلية والي جانبه شاب معه حقيبة أخرج منها رزم من الأوراق النقدية المصرية ومد لكل واحد متهم عددا من الرزم، فخيم الصمت على الجميع واكتفوا بشرب القهوة والشاي وكل واحدمنهم وضع نقوده في جيبه ونهض مغادراً المقهى.

مقالات ذات علاقة

سقيم الهواء

صفاء يونس

“الست” في مبنى “البركة”

عزة المقهور

سيرة ذاتية لموتٍ أنيق

المشرف العام

اترك تعليق