من أعمال التشكيلي محمد بن لامين
شعر

عرافةٌ غجريةٌ

حسونة العزابي

تأبَي الحقيقةُ

أن ترافقَ سِحرها

تأبى الأواني

أن تلامسَ عِطرها

جلستْ تُداعبُ

باضطرابٍ شَعرَها

وتصاعدتْ

من راحتيها الأبخِرَةْ

والمِبخَرةْ

ترسم الحُلمَ

له لون الحقيقةْ

وأمامها جلستْ

بكل هواجسِ الأيامِ

سيدةٌ أنيقةْ

خائفةً حائرةً حزينةْ

تطلُ من عينيها

أسئلةٌ دفينةْ

تُراني قد أخطأت إذ أتيتْ؟

تُراها تدرى كم أنا عانيتْ؟

تُراها لعنةٌ

أصابتْ المكانَ والإنسانْ؟

تُراها صدفةٌ قد ساقَها الزمانْ

وفجأةً

في وجهها صرختْ

بلا اِستئذانْ

أحلامكِ كبيرةْ

جراحكِ كثيرةْ

يحوم حولَ ساحكِ

الذئابْ

والبومُ والضباعُ

والكلابْ

ويرتدي العقوقُ

أثوابَ الفضيلةْ

وتحتمي الرذيلةْ

بتضحياتِ

آلافٍ من الشهداءْ

ويُذبحُ الشرفاءْ

ياسيدةْ

وكأنكِ مُتردِّدةْ

فُكِّي قيود الحقدِ

من قدميكْ

ولتجعلي

عِطرَ التسامحِ

نَبعهُ كفّيكْ

وتأكدي

أن السلامةَ غيمةٌ

ملأى بحبٍ

عِطرُ كفّيكِ سِرُّها !!

 

مقالات ذات علاقة

إلى ولدي في الربيع والرحيل

عمار جحيدر

عواءٌ شبه مُنحرف

مفتاح البركي

مَن أطلقَ النارَ على القصائد

عائشة الأصفر

اترك تعليق