أخبار

عبد الله كريستة…صديق الطفل الوفيّ

الأستاذ عبدالله كريسته
الأستاذ عبدالله كريسته


توفي صباح يوم الجمعة الموافق 27 نوفمبر 2020م الفنان الكبير ” عبد الله كريستة ” عن عمر ناهز الـ85 عام بعد صراع طويل مع مرض عضال ألمّ به ولم يمهله الكثير، ويُعد الفنان الراحل أحد الأصوات الفنية الرائدة التي أولت اهتمامًا بالغًا للطفل فهو صاحب أوّل أغنية مخصصة للطفل وهي الأغنية الشهيرة (إحنا صغار ونولوا كبار) التي ذاع صيتها لزمن طويل.

الفنان الراحل من مواليد منطقة باب البحر في مدينة طرابلس القديمة عام 1935م، إذ شهدت أزقة طرابلس العتيقة نشأته وأطوار طفولته الأولى وتحديدًا في شارع سيدي سالم وتذكر المصادر أن جذور عائلته في المدينة القديمة تعود لألفيّ عام، وفيها تلقى علومه الأولى في كُتّاب (سيدي سالم المشّاط) ومن ثم إنتقل للدراسة في كُتّاب حورية ليتتلمذ على أيدي الفقيه “مختار حورية” وتدرّج في التعليم منخرطًا في مدارس القديمة القديمة المختلفة ولاحقًا في ثانوية طرابلس الكائنة في شارع ميزران.

الفنان “عبد الله كريستة ” يُعتبر رائد البرامج الموجّهة للأطفال في الإذاعة والتلفزيون الليبي مغنيًا ومؤلفًا ومخرجًا وإذاعيًا وموسيقيًا في ميادين الفنون كافة في المسرح وفي السينما وفي التلفزيون، وما قدمه من أغانٍ وبرامج للطفل الليبي ساهمت بصورة واسعة في إزدهار شهرته لينتج ما يربو عن 300 أغنية للأطفال ويُقدّر إنتاجه للأعمال الكرتونية بحوالي 2500 ساعة.

ولعل أبرز أعماله الغنائية (إحنا صغار ونولوا كبار ونحموا بلدنا من الغدار)، و(أمي وبوي الغالي )،و(معلمتي تعلمني) وبرنامجه (ركن الأطفال)الذي تزامن مع انطلاق بث الإذاعة الليبية عام 1957م وقد امتد عرضه لأكثر من ربع قرن على شاشات التلفزيون.

وفي مجال المطبوعات يُحسب في مسيرته الإبداعية إصداره لأوّل مطبوعة مخصصة للأطفال تمثلتا في مجلتيّ (الطفل) عام 1961م و(أيمن وأمينة) أوائل السبعينات، فضلاً عن خوضه لمجال إنتاج وتنفيذ المسلسلات والبرامج الكرتونية، مما أهّله ليتبوّأ موقع الريادة لصناعة الأفلام والمسلسلات الكرتونية في العالم العربي كله لتترجم وتتدبلج بعض أعماله للغة الإيطالية.

من أعماله نذكر المسلسل الكرتوني قصة الشاطر حسن والبيت لساكنه وأصحاب الفيل وحكايات ألف ليلة وليلة وسفينة نوح وحكايات المساء وقصة سبأ وسيرة الرسول محمد صلّ الله عليه وسلم وغيرها من القصص المحمّلة بالأبعاد القرآنية التربوية.

وعن مجمل أعماله حصد الفنان الراحل على العديد من التكريمات والجوائر في عدة مسابقات دولية، وتكريمًا لمسيرته أطلق اسمه على دار للنشر في المدينة القديمة تحت اسم دار (عبد الله كريستة لثقافة الطفل).

مقالات ذات علاقة

الفنان عبدالرحيم عبدالمولى في ذمة الله

المشرف العام

إسرائيل تمنع نجوي بن شتوان من حضور ملتقى فلسطين الأول للرواية العربية

المشرف العام

مهرجان مزدة السينمائي

المشرف العام

اترك تعليق