الفنان عبداللطيف حويل والفنان محمد الجزيري
أخبار

عبد اللطيف حويل .. في سيرة من زمن الأغنية الجميل

بوابة أفريقيا الإخبارية

الفنان عبداللطيف حويل والفنان محمد الجزيري
الفنان عبداللطيف حويل والفنان محمد الجزيري (الصورة: عن الأستاذ أحمد دعوب)

ضمن مجموعة من الإصدارات  تحمل  عنوان موحد لها وهو  “أساطين الاغنية الليبية ” التي بدأ الكاتب “أحمد بشير عزيز” العمل عليها  يوجد بالمكتبات الآن الجزء الأول من هذه السلسة والذي خصه الكاتب لسيرة الفنان القدير “عبد اللطيف حويل” ويحمل الإصدار عنوان “عبد اللطيف حويل.. عميد الطرب”  

الكتاب مع أنه صيغ على شكل السيرة إلا إنه أيضا تناول حياة الفنان بالبحث والدراسة بالإضافة لدعم الإصدار بالوثائق والصور .

الكتاب، من القاطع الكبير وبخمس فصول أحتوتها  176صفحة تناول فيها الكاتب سيرة الفنان القدير منذ النشاة ، من بداياته بأزقة المدينة القديمة وحواريها ، وتردده على محلات النساجين والانوال لينتقل بعد ذلك إلى عبد اللطيف حويل وعلاقته بالرياضة .. ليستقر الكاتب اخيراً في سرد سيرة الفنان بمجال الأغنية الليبية منذ التأسيس الأول للاذاعة الليبية ، مروراً على كل أعماله الفنية منذ البدايات وتطوره من خلال عمله الدؤوب فيها ، لينتقل الكاتب بعد ذلك لمسيرة الفنان بفرقة المالوف والموشحات  للفنان  المرحوم “حسن عريبي” وكيف قاد فناننا لفترة طويلة كورال المنشدين بها والذي كان يتكون من خيرة فنانين ليبيا بذاك الزمن الجميل للأغنية الليبية .

الكاتب أستمر بعد هذا السرد التاريخي في متابعة سيرة فناننا  وبسرد توثيقي متقن ومتسلسل تاريخيا  حتى أخر أعماله وتسجيلاته .

الكاتب وبعد صدور هذا الجزء يعمل الآن على إستكمال هذه السلسة والتي تتكون من ست أجزاء منها كتاب عن سيرة الفنان الراحل “كاظم نديم” وكتاب عن الراحل “محمد سليم” بالأضافة لفنانين اخرين ستشملهم هذه السلسة التوثيقية ، والتي تعاني المكتبة الليبية كثيرا من إنعدام وجود مثل هذه الوثائق  والكتب المهمة بين دفتيها ،والتي  تتناول تاريخ الأغنية الليبية وتدون سيرة زمنها الذهبي الجميل.

مقالات ذات علاقة

بطاو يسأل: مازلت حي يا عمر

المشرف العام

أيام البنفسج البنغازية في طرابلس

المشرف العام

صدور العدد الثاني من صحيفة أوكر للفنون التشكيلية

المشرف العام

اترك تعليق