من أعمال التشكيلي الليبي .. علي العباني
شعر

عارياً أموت من الضحك

من أعمال التشكيلي الليبي .. علي العباني
من أعمال التشكيلي الليبي .. علي العباني

 

يسفُني الرمل

كوحشة الفصول

على ترانيم موجٍ أزرق الغياب

 

تصهل في جسدي

أرواح الدراويش

حين يجتاحني ظمأ الريح

فأمعنُ في التحليق بأجنحة اليمام

 

أمتطي التيه عارياً

وحدي أقتفي أثر الغمام

أملء قدحي بالنبيذ

لأثمل من شبقها الوثني

حتى يسقط المطر

:

:

ما من شيء يدعو للبكاء

طالما الغرق فاكهةُ البحر

و ملاذ الراحلين إلى جزر الرماد

 

سنموت من الضحك

حين نفقدُ الغناء

كشجرةٍ عجوز نذرت نفسها

لمدفأةِ الشتاء بعد عمرٍ

ضالعٍ في الخيبة من

ثمرٍآثمٍ مُر المذاق

 

تئن من عذرية اللذة

و هي تحترق بشبق النار

و شهقةٍ لم تنضج بعد

على ألسنة اللهب

 

لا شيء يُغري الجسد الفاني

سوى أن يظل يضحك

حتى آخر المخاض

 

أن يتدلى من أعلى الفراغ

ليسقُط خفيفاً في سلال الرغبة

السادرة في الموت البليل

كي يستمر في الغرق اللذيذ

داعياً كل الدراويش

من حلقةِ أذكارهم

للجلوس في خمرته

_________________________

15 / 10 / 2018

مقالات ذات علاقة

اجْدَابِيَا .. ضحكةُ التُّفَّاح ..

جمعة الفاخري

حزين

سميرة البوزيدي

ذئب الدلالات

مفتاح العماري

اترك تعليق