شعر

ظِلُّ وجهي

11 سبتمبر.. من أعمال التشكيلي صلاح بالحاج
11 سبتمبر.. من أعمال التشكيلي صلاح بالحاج

 
أُنَابِزُ وَجْهِيَ الذَّاوِي وَرَايَـــــــــــــا
 
وأُنكرُ في مُشَاهَدَتِي أَنَايَــــــــــــــا
 
أُنَادِمُ في الغِيَابِ حُضُـــــورَ حُلْـــمٍ
 
يُدِيمُ الغَفْوَ في غَبَشِ المرايــــــــــا
 
أُفَلْسِفُ كُلَّ حرفٍ محضَ وهــــمٍ
 
وأُسْقِطُ فِكرةً خَانَتْ رُؤَايَـــــــــــا
 
أُلَوِّنُ ظلَّ أوهـــامــــي خَــــــوَاءً
 
وَأَخْلُطُ رُوحَ شِعْرَيَ بالحكـــايــا
 
وألقي للمَجَاهِلِ ألــــفَ وعــــــدٍ
 
سَأُطْلِقُهَا، وَيُخْلِفُهَا سِوَايَـــــــــــا
 
أَنَا المنسيُّ في جُبِّ التَّنَاسِـــــي
 
أنا المرْمِيُّ في كَهْفِ الخطايـــا
 
أَنَا المأسورُ في قلقي، بقَهْـــــــــرٍ
 
أنا المغدُورُ من فِتَنِ الصَّبَايَــــا
 
أَنَا المنثَالُ من جُرْحٍ جَحِيـــــمٍ
 
أنا المُغْتَالُ من شَكْوَى أَسَـايَــا
 
أَمُدُّ خُطَايَا تُنْكِرُني دُرُوبــــي
 
وَتَفْزَعُ منَ مجاهيلي خُطَايَــا
 
أُقَطِّرُ من سُهَادِ اللَّيْلِ حُزْنِــي
 
وَأَرْتَشِفُ المتَاعِبَ من ظَمَايَا
 
وَأَزْرَعُ في المدَى خُطْوَاتِ وَهْمِي
 
وأَذْرَعُ أَلْفَ وَهْمٍ في مَدَايَــــــا

مقالات ذات علاقة

محراثك الصغير

عبدالباسط أبوبكر

قبل الحرب

محمد عبدالله

يحزمُ كل الغناء و يمضي !

مفتاح البركي

اترك تعليق